المدونة

مقالات تساعدك على تطوير مهارتك في صناعة الدورات التدريبية والتعليم عن بعد والتسويق لمشاريعك الناشئة
نشر الدورة التعليمية

ماذا بعد نشر الدورة التعليمية: دليلك إلى عالم التعليم الرقمي

فرغتَ من مادَّة دورتك وحضَّرتها ونشرتَها، بدأتَ في تدريس طلَّابك، فهل انتهى الأمر؟ الإجابة: لا، في هذا الدليل سنُرشدك إلى ما ينبغي عليك فعله بعد نشر الدورة التعليمية، وكيف تستفيد منها في زيادة طلَّابك. كنا قد تحدَّثنا عن كيفيَّة بيع الدورات وتسويقها، حديثنا في هذا الدليل يتعلَّق بما عليك فعله بعد اكتمال نشر الدَّورة وخلال مدَّة تدريس مادَّتك ومتابعة الطالب. الاستثمار في الطلَّاب الموجودين بدلًا من التفكير مباشرةً في جذب طلَّابٍ جدد لدورتك القادمة، فليكن طلَّابُك الموجودون طريقَكَ إلى الجدد؛ حين تحسِّنُ تجربة طلَّابك سيدفع كلامهم عنكَ غيرَهم إلى الاشتراك في دوراتك، فأنت تعتمد ههنا على التوصية الأمينة والموثوقة من شخصٍ إلى صديقه أو إلى أفراد عائلته. ثمَّة آلياتٌ متعدِّدةٌ لهذا الكسب، تتمحور حول تحسين تجربة الطالب معك، يُمكنك مثلًا أن تُهدِيَ للمشتركين هديَّةً مجانيَّةً، ككود خصمٍ لأداةٍ يكثر استخدامها في المجال الذي تُعلِّمه مثلًا، أو محتوى إضافيّ مجانيّ مبكِّر، أو وصولًا مجانيًّا لدورةٍ سابقةٍ، أو غير ذلك. لا تسوِّق لهذه الهديَّة، ينبغي أن يشعر الطالب بقيمتها لا أن تكون عرضًا تسويقيًّا. تواصل مع طلَّابك وتابع تقدُّمَهم واسألهم عن آرائهم وانتقاداتهم، هذا يُشعِر الطالب بالثقة والعلاقة المباشرة مع المدرِّب أو المعلِّم، مما يعزز من شعوره بالراحة والتجربة الحسنة، العامل المهمّ في هذا أن يشعر الطالب بأنه موضع اهتمامك، وأنَّ حضوره ليس كعدمه. ساعِد طلَّابك حين يواجهون مشكلةً في الفهم أو في التطبيق أو غير ذلك، أتِح لهم التواصل الدائم معك ومع بعضهم عبر تكوين مجموعةٍ إلكترونية مصغرة على تطبيقاتٍ كالواتسب، تواصلهم مع بعضِهم ومعك سيُشعرهم بالألفة، لا بُدّ أن تنتبه للآتي: أتِح التواصل بسهولةٍ على العام والخاص، فليس كلُّ الطلَّاب يحبِّذون المشاركة. إن تلقَّيت رأيًا أو انتقادًا، وظِّفه في دوراتك الحالية والقادمة، هذا يوصل للطالب…

اقرأ المزيدماذا بعد نشر الدورة التعليمية: دليلك إلى عالم التعليم الرقمي
كيفية تحسين أسلوب الكتابة

كيفية تحسين أسلوب الكتابة لتسهيل حياتك العمليّة

لم عليك تحسين أسلوب الكتابة وفيما بنفعك هذا؟ يُمكن تصوُّر مجالاتٍ مختلفةٍ حيث تنفعك الكتابة في حياتك العمليَّة من حيثُ كونِك مدرِّبًا أو مدرِّسًا، كنا قد أشرنا إلى أحَدِها وهو التسويق عبر المحتوى المجاني. ولا يختلف الأمر إن كنتَ تريد أن تُقدِّم لطلَّابِكَ مقالًا ليقرؤوه، أو استعملت الكتابة في إحدى موادّ دورتك، أو كتبتَ كُتيِّبًا لهم، إلى غير ذلك. الغرض من هذا المقال إرشادك إلى كيفيَّة تحسين أسلوب الكتابة لتتعامل مع هذه الحالات. في غالبِ ما سنذكره، يُمكنك تطبيق ما سنذكره حول المقالات على أيّ نوعٍ آخر من الكتابة تُريد أن تتمرَّس فيه، والفكرةُ في هذا الدليل هو أنَّ النصائح الواردة فيه تُحسِّن تجربة القارئ، وتحسين تجربة القارئ يعني -مع عوامل أخرى- إقبالًا أكثر على محتواك. ثمَّة نصائح عامَّة، أو محاور رئيسة، ينبغي مراعاتُها لتحقيق الغرض المنشود. النحو والإملاء ثمّة فكرةٌ خطأ، وهي شائعةٌ، ملخَّصُها أنّ “الأهم المضمون لا الشكل”، ليس هذا محلَّ الخوض في التفصيلات الدقيقة لخطأ هذا القول وعدم انطباقه على اللغة التي هي وسيطك للتعامل مع القُرَّاء، لكنَّ الثابت أنَّ مراعاة قواعد اللغة المُتحدَّث بها عاملٌ أساسٌ في تجربة القارئ. النحو مبنيّ على معاني اللغة، وهو القالب الذي تصلُ من خلاله شتَّى المعاني إلى القارئ، ومِن ثَمّ فمراعاته أمرٌ في غاية الأهميَّة، ناهيك عما يحصل للقارئ من تشتُّتٍ بسبب الأخطاء إذا قرأ مقالةً مليئةً بالسَّقَطات النحوية. الأمر ينطبق أيضًا على الإملاء، وينبغي في هذا الصَّدد استعمال القواعد التي  تعارف عليها أهلُ زماننا في كتابتهم الاصطلاحية، ككون الهمزة تأخذ حركة الأقوى بينها وبين ما يسبقها، وينبغي مع ذلك مراعاة استعمال علامات الترقيم. علامات الترقيم أمرٌ مستجدّ، لو عُدتَ إلى المخطوطات العربيَّة لن تجدها، بل ولا في المطبوعات القديمة، لكنها باتت أمرًا ضروريًّا اليوم…

اقرأ المزيدكيفية تحسين أسلوب الكتابة لتسهيل حياتك العمليّة
اختبارات أ-ب

الدليل الشامل إلى اختبارات أ/ب وكيف تستخدمها ولماذا عليك الاستعانة بها

اختبارات أ/ب – A/B Tests: اختباراتٌ تُقام بغرض معرفة مدى التغيُّر في استجابة المستخدم عند رؤية صفحاتٍ متماثلةٍ لا يتغيَّر فيها سوى عامل واحد، سواءٌ كان هذا المُتغيِّر صورةً، أو شكل عنوان، أو غير ذلك. المطلوبُ قياس الاستجابة له يتغيَّر حسب الشخص؛ فيُمكن أن تُقاس نسبة النقر إلى الظهور – Click-through rate أو CTR، أو عدد مرَّات الشراء بين من دخل الموقع، أو غير ذلك من عناصر الأداء الممكن قياسُها. في هذا الدَّليل، سنُرشدك إلى هذه الاختبارات، وكيف يُمكن تطبيقها، ولمَ عليك الاستعانة بها، مع الوضع في عين الاعتبار أننا نتحدَّث عن الدورات التعليميَّة بالأساس. لمَ عليك الاستعانة باختبارات أ/ب؟ وكيف تستخدمها؟ الأمر واضح، الإجابة النهائيَّة لهذا السؤال هي: زيادة أرباحك. الفكرة المحرِّكة لهذا النوع من الاختبار هو أنَّك تقيس مدى تأثير التغيير الجزئيّ الذي يكون في الصفحة المنشورة، وبناءً على هذا القياس تجتمع عندك بياناتٌ كافيةٌ لاستعمالها في التسويق. مثلُ هذه الاختبارات لا تقتصر -حتى في حالتك- على إعلانك لدورتك، يُمكنك أن تطبِّقها على المحتوى المجانيّ، وقد أوضحنا سابقًا كيفية التسويق لمحتواك المدفوع عبر المحتوى المجانيّ. يُمكنك مثلًا أن تقيم هذا الاختبار حول إعلانٍ لك عن مقالةٍ في تويتر. تصوَّر أنَّك كتبتَ مقالًا عن أهميَّة التبريد في الحواسيب، وغرَّدتَ بمشاركتها على تويتر؛ تويتر يُتيح لكَ ملاحظة عدد المرات التي دخل فيها المتصفحون إلى تغريدتك ونقروا على المادَّة التي وضعتها، هل تختلف النتائج لو وضعتَ صورةً عنها إذا لم تضع؟ هل تختلف النتائج إن استعملت صورةَ مراوِح عنها إن استعملت صورة حاسوب تام؟ وهكذا. في حالة التسويق إلى دوراتك، يشمل هذا منشوراتك على مواقع التواصل التي تُعلن لهذه الدَّورة، وكذلك صفحات الدورات التي تقدِّمها في أكاديميّتك، إضافةً إلى رسائل البريد الإلكتروني التي تُرسَلُ إلى القوائم…

اقرأ المزيدالدليل الشامل إلى اختبارات أ/ب وكيف تستخدمها ولماذا عليك الاستعانة بها
تقنيات العصف الذهني الحديث

تعرف على العصف الذهني وكيفية استغلال تقنيات العصف الذهني الحديث

العصف الذهني – Brainstorming: هو عمليَّة توليد الأفكار إلى حدٍّ يكفي لحلّ مشكلةٍ ما أو معرفة الأسلوب الذي ينبغي اتباعه. يمكن أن يكونَ فرديًّا أو جماعيًّا، ويُستعان به عند مواجهة مشكلةٍ أو عند الرغبة في بدء مشروعٍ، أو أي داعٍ آخر يستوجبه. ولهذا العديد من تقنيات العصف الذهني الحديثة المميزة. الغرض من العصف الذهني هو جمع عددٍ كافٍ من الأفكار بحيث يُتوصَّل منها إلى حلِّ المشكلة القائمة أو معرفة الطريق الذي ينبغي سلوكه في المشروع، بعبارة مُجمَلة: بحيث يُعرف الإجراء الذي ينبغي اتخاذه في المسألة. بالطَّبع، نجاح عملية العصف الذهني تعني بالنسبة لك نجاحًا أكبر في مبيعاتك ومشوارك التدريبي أو التدريسي، لذلك هي عمليَّةٌ مهمَّةٌ سواءٌ كنتَ ممن يحبِّذون الانفراد بها أو الانخراط في مجموعة. عُرِفَ العصف الذهني تقليديًّا بأنه نشاطٌ جماعيّ، لكن اليوم لم يعد الأمر محصورًا في هذا، المهمّ في كلا الحالتين ما سنُرشدك إليه من خطواتٍ ينبغي اتباعها وتقنياتٍ نافعةٍ للخروج من هذه التجربة بفائدةٍ حقيقيَّةٍ. الحالة الذهنية: أمور يجب مراعاتُها في العصف الذهني أوَّلُ شيءٍ ينبغي أن تعرفه هو أنَّ العصف الذهني، سواءٌ كان جماعيًّا أو فرديًّا، يتطلَّب منك حالةً ذهنيَّةً – Mindset تسمح لك بتوليد الأفكار، معنى ذلك أنَّ عليك أن تُحيطَ نفسك بظروفٍ مناسبةٍ لمثلِ هذا النشاط. ليس من المنطقيّ مثلًا أن تبدأ هذه العملية في وقتٍ ضيقٍ ستنشغل بعده بمهمةٍ شاقَّة، الاستعداد النفسيّ للمهمَّة القادمة سيشتت ذهنك ولن تكون في هذه الحالة مستعدًّا لتوليد الأفكار بصورةٍ سلسةٍ وهادئةٍ، هذا ينطبق على الأعضاء الآخرين إن كنتَ تُفضِّل النشاط الجماعيّ. السبب الذي من أجله تختار أن تنخرط في العصف الذهنيّ فيه نوعٌ من الضيق، سواء كنتَ في وسطِ مشروعٍ وواجهتك مشكلةٌ يصعبُ حلُّها ولم يعد يخطر على بالك أيُّ حلٍّ،…

اقرأ المزيدتعرف على العصف الذهني وكيفية استغلال تقنيات العصف الذهني الحديث
التسويق عبر المحتوى المجاني

كيفية التسويق عبر المحتوى المجانيّ

للتسويق أساليب متعدِّدة، وإذ إننا نتحدَّث عن تسويق الدورات التعليمية والمحتوى التعليمي/التدريبي، من المناسب جدًّا أن نتحدَّث عما يتماشى معها من هذه الطرق: التسويق عبر المحتوى المجاني. كنا قد تحدَّثنا عن هذا النوع من التسويق وأهميَّته في دليلنا إلى تسويق الدورات، وفي دليلنا عن الويبينار. أمَّا اليوم فنأخذ الصورة الأشمل لهذا النوع من التسويق تحديدًا، ومدى فائدته التي يقدِّمها لمن يقدِّم هذا النوع من المحتوى على الإنترنت. أوَّلًا: أهمية المحتوى المجانيّ كلُّنا يعرف دون أن يحتاج إلى إخبارٍ من أحد أن المحتوى المجانيّ محبَّبٌ إلى النَّاس؛ في حالة المحتوى المدفوع، لا بُدّ أن يقتنع الناس أصلًا أن هذا النوع من المحتوى يستحقّ الدَّفع، لكن الناس -عمومًا- يرتاحون للمحتوى المجانيّ، خصوصًا إن عرفوا أنَّ هذا النوع من المحتوى نفسه يُمكن أن يُباع في أماكن أخرى. ثمَّة منصاتٌ اليوم مثلًا تبيع المقالات واللقاءات الصحفية، منصَّة The Athletic الرياضية الأمريكية تُقدِّم أخبارها عبر وسائل التواصل الاجتماعيّ مجانًا، لكنها تشترط لقراءة مقالاتها -عدا عيِّنة بسيطة من كلِّ مقال- الاشتراكَ الدوريّ. في العالم العربيّ، صحيفة القبس الكويتيَّة تشترط للوصول المبكِّر إلى بعض برامجها الاشتراك الدوري فيها أيضًا، وتطرح هذه البرامج مجانًا للعلن على يوتيوب بعد مدّةٍ من الوصول الحصريّ لمشتركيها فقط في التطبيق أو الموقع. ماذا تلاحظ في كلا المثالين؟ الجواب واضح: كلاهما يستعمل المحتوى المجانيّ وسيلةً للمحتوى المدفوع، لو دخلت إلى حساب The Athletic على تويتر أو إلى حسابات صحفييها المختلفين المتوزعين على كافة الرياضات التي تغطيها المنصة، ستجد الأخبار مجانيَّة، وكذا لو دخلت إلى قناتها على اليوتيوب ستجد مقابلاتٍ مجانيَّة. صحيفة القبس الكويتيَّة تنتهج النهج نفسه؛ كما قلنا: بعد فترةٍ تُطرح هذه البرامج للوصول العام المجانيّ، وهذا يُشجّع من خاض تجربةً حسنةً مع القناة، أن يشترك في تطبيقها…

اقرأ المزيدكيفية التسويق عبر المحتوى المجانيّ
تحسين الظهور في محركات البحث

كيفية تحسين الظهور في محركات البحث للدورات التعليمية

تحسين محرِّكات البحث – Search Engine Optimization واختصارًا SEO: هو تنفيذ إجراءات -كاستعمال كلماتٍ مفتاحيةٍ مختارةٍ- بغرض تحسين الظهور في محركات البحث، سواءٌ كان المستهدف مقالًا أو منتَجًا أو غير ذلك. في هذا الدليل سنُرشدك إلى أهميَّة التحسين (السيو) وإلى كيفية استخدامه؛ إتقان هذا يؤدِّي إلى توجيه مزيدٍ من المتصفحين إلى صفحتك مما يساهم في نجاحٍ أكبر لدوراتك التي تقدمها. أوَّلًا: لماذا السيو؟ قد تتساءل: فيمَ أحتاج هذا التحسين؟ والإجابة: تحسين ظهورك في محركات البحث يعني أنَّك ستصعد إلى أوائل النتائج الظاهرة في صفحة النتائج بعد البحث، مما يعني عدد نقراتٍ أكبر على صفحتك. التصفح عن طريق البحث هي الطريقة السائدة في عالم الإنترنت؛ لن يكتب أحدٌ عنوان الموقع مباشرةً إلا إن كان يعرفه مسبقًا على الأغلب، والبقيَّة ستستخدم محركات البحث، وستنقر على النتائج الأولى الظاهرة؛ خصوصًا الأولى. يُمكن النظر للسيو على أنَّه يؤدي وظيفة الإعلانات المدفوعة، الفرق بين الإعلانات المدفوعة والسيو هو أن الأوَّل خدمةٌ من محرك البحث نفسه لقاء مبلغٍ ماليّ، في حين أنّ الأخير إجراءٌ يلامس المحتوى نفسه ويستغل خوارزميات محركات البحث بغرض الصعود في سُلَّم النتائج. الأمر اللافت للانتباه هو أنّ السيو أكثر نفعًا من الإعلان المدفوع في حصد الأرباح حسب الإحصاءات، أو بعبارةٍ أدقّ: وفقًا لـ70% من المسوِّقين المشاركين في هذا الاستفتاء. أسبابُ هذا وفقًا للدراسة نفسِها متعدِّدة، ومن أهمِّها أن السيو استثمارٌ بعيد الأمد. معنى ذلك أن السيو باقٍ ببقاء الموقع والبحث، في حين يتطلَّب الإعلان المدفوع الدفع المستمرّ، وحين تتوقَّف، لتعود إلى أوائل مراكز البحث، ينبغي أن تطبِّق السيو، فلمَ لا يُطبَّق من البداية عوضًا عن الإعلان المدفوع؟ من الأسباب أيضًا أنّ المتصفِّح أكثر ميلًا إلى النقر على عنوانٍ من أصل صفحة النتائج، ويستغرق منه وقتَ تفكيرٍ –…

اقرأ المزيدكيفية تحسين الظهور في محركات البحث للدورات التعليمية
استخدام الويبينار التعليمي

كيفية استخدام الويبينار التعليمي لنشر الدورات التعليمية أونلاين

الويبينار التعليميّ – Webinar: هو ندوةٌ تُقام عبر الإنترنت بين مُضيفٍ ومجموعةٍ من الأفراد الحاضرين. استخدام الويبينار التعليميّ من الطرق الكفوءة في نشر الدَّورات التعليمية وبيعها على الإنترنت. في هذا المقال، سنُرشِدُك إلى أهميَّة استعمال الويبينار، وكيفيَّته، بعد أن تكون دورتك جاهزةً للنَّشر. بإمكانك معرفة كيفيَّة صناعة الدَّورات هنا، وسيعرِّفُكَ الدليل إلى تصوير الدورات على الأساسيات التي ينبغي معرفتها لتصوير الدورات وتسجيلها. فوائد استخدام الويبينار التعليمي ثمَّة فوائدُ كثيرةٌ للويبينار، تجعله أداةً مميَّزةً لترويج دورتك التعليميَّة، أهمُّ هذه الفوائد أنه وسيلةٌ لتعريف الناس بمحتواك الذي تنوي تقديمه في الدَّورة التعليميَّة. الويبينار هو مثالٌ مُختارٌ، وعيِّنةٌ تُعطي المتلقِّي فكرةً عما ستقدِّمه في الدورة التعليميَّة. التسجيل في الويبينار يعني أنّك حزت على معلومات التواصل مع الأفراد المسجِّلين، بهذه المعلومات يمكنك أن تتواصل معهم لاحقًا لتسويق دورتك التعليمية ونشرها، وتعريض شريحة أكبر من الناس لها. تعرُّض هذه الشريحة إلى محتواك، يعني أنَّها بدأت رحلة المشتري – A Buyer’s Journey التي تحدَّثنا عنها في الدليل الشامل إلى بيع الدورات؛ معنى ذلك أنَّ الزبون المحتمل وَضَع شراء دورتك في عين الاعتبار، لاحظ أنَّه سجَّل في الويبينار لأنَّه مهتمُّ بالموضوع، وركِّز جهدك على أن يخرج بتجربةٍ إيجابيَّةٍ. تُشير الإحصاءات إلى أنّ نسبةً بين 20% و40% من حاضري الويبينار يصيرون زبائن محتملين – Leads، هذا يعني فرصةً كبيرةً لجذبهم إلى مُنتَجِكَ بعد هذه الجلسة. تُشير الإحصاءات أيضًا إلى أنّ نصف المسجِّلين للويبينار يحضرونه فعلًا، لذا تأكَّد أن تَعِدَ خلال إعلانِكَ بأن توفِّرَ للمسجِّلين الندوة كاملةً، حتى لا يتثبَّط من يعرف أنه لن يتمكن من الحضور عن التسجيل. الويبينار أسلوبٌ يشبه المقالات المجانيَّة؛ هو محتوى مجانيّ يُعينك على تحقيق الرِّبح في دورتك القادمة. ثمَّة ندواتٌ مدفوعةٌ، لكن ليست هذه هي النوعية التي نتحدَّثُ…

اقرأ المزيدكيفية استخدام الويبينار التعليمي لنشر الدورات التعليمية أونلاين
تصوير الدورات التعليمية

دليل المبتدئين إلى تصوير الدورات التعليمية

لعلّ تصوير الدورات التعليمية من أكثر العقبات الذهنية التي تحضر في ذهن من يُفكِّر بالإقدام على دخول هذا المجال، لكنْ ليسَ الأمرُ صعبًا كما يُتصوَّر. سنركِّز في هذا الدليل -نظرًا لكونه للمبتدئين- على الأدوات المناسبة لهذا المستوى، بأن لا تكون مُكلفة، وتوفي بالاحتياجات. ما تحتاج إليه هو كاميرا، ومايكرفون، والخيارات كثيرةٌ في كلٍّ منهما، ومعهما تحتاج إلى ضبط الإضاءة. الكاميرا فيما يتعلَّقُ بالكاميرا، يُمكن أن تكون كاميرا هاتفك الذكيّ، وفي هذه الحالة من المُناسب جدًّا أن يكون بين يديك مثبِّتٌ للهاتف كهذا، وههنا ستجد خيارات أخرى، هذا يضمن لك وضعيةً ثابتةً للتصوير بينما تتحدَّثُ وتشرح. ليس من المناسب مطلقًا أن تمسك الهاتف بيدك بينما تشرح. تطبيق DroidCam يتيح لك ربط كاميرا هاتفك بنظام الويندوز على حاسوبك عبر تحميله على كلا الجهازين وربطهما معًا، مما يُحقق لك الاستفادة في التنويع بين تصوير نفسك وتصوير شاشتك حسب احتياجاتك التعليميَّة. كاميرا هاتفك حينها تعمل ككاميرا الويب Webcam تمامًا، وهي خيارٌ آخر للمبتدئ في التصوير، كهذه (خيارات أخرى: هنا) ومما يميّز هذه الكاميرات أنَّك قد لا تحتاج مثبِّتًا لها، إذ إنَّها مصنوعةٌ بكيفيَّةٍ تمكِّنك من تركيبها فوق شاشة حاسوبك مباشرةً، كلُّ ما عليك هو توصيلها بالحاسوب. لا تحتاج إلى دقَّة تصويرٍ تفوق 1080p لدروسك، لذا أبقِ خياراتك ضمن هذا الإطار لئلا يكلِّفَك الأمر ما لن تنتفع به في دروسك، كاميرا Logitech المشار إليها مناسبةٌ وتفي بالغرض. ضبط الإضاءة مهمُّ جدًّا، احرص على التصوير في جوٍّ مضيء، من النصائح العامَّة: الجلوس قرب نافذةٍ بحجمٍ جيِّدٍ نهارًا في الجوِّ المُشمِس، كن مواجهًا للنافذة، وأمامك الكاميرا. ليلًا، من النافع جدًّا أن تجلِسَ في غرفةٍ فيها إضاءة متساوية، بأن تتوزَّع فيها المصابيح على مسافاتٍ متساويةٍ من بعضها. من المهمّ أن يكون وجهك في…

اقرأ المزيددليل المبتدئين إلى تصوير الدورات التعليمية