أساسيات التسويق الرقمي

الملكية الفكرية في العصر الرقمي

حقوق الملكية الفكرية في العصر الرقمي – المفهوم والأنماط وطرق الحماية

ما الاتجاه الذي تسلكه حقوق الملكية الفكرية في العصر الرقمي مع تسارع طرق تبادل البيانات والوصول للمعلومات؟ وكيف تحمي أفكارك وإبداعاتك؟
اقرأ المزيدحقوق الملكية الفكرية في العصر الرقمي – المفهوم والأنماط وطرق الحماية
إنشاء القيمة في اقتصاد المعرفة

7 أساسيات لا بد من معرفتها عند إنشاء القيمة في اقتصاد المعرفة

جعل التطوّر المتسارع في العلوم والتقنيات من المعلومات والمعارف عمودًا راسخًا يتكئ عليه الاقتصاد، إذ أصبحت المعلومات الأداة الأولى لدى المسوقين وهذا ما جعل من إنشاء القيمة في اقتصاد المعرفة تحدٍّ لا بدّ من خوضه والنجاح فيه. غالبًا ما يتم الخلط بين قيمة منتج ما مع سعره، وفي الواقع توجد بعض المذاهب الاقتصادية الكلاسيكيّة التي تعد القيمة والسعر مفهومًا واحدًا، ولكن في العصر الحديث بدأ المفهومان يتمايزان عن بعضهما البعض، فأصبحت قيمة منتجٍ ما منفصلةً عن سعره. يناقش هذا المقال إنشاء القيمة في اقتصاد المعرفة وأهميتها، والأساسيّات التي يجب مراعاتها عند إنشاء هذه القيمة. ما هو اقتصاد المعرفة؟ مصطلح اقتصاد المعرفة هو مصطلحٌ حديثٌ أطلقه بيتر دروكر Peter Drucker عام 1966 في كتابه “التنفيذيّ الفعّال The Effective Executive” وهو يعبّر عن تركيز الاقتصاد الحالي على الزاد البشري والمعرفي والمهارات أكثر من اعتماده على عملية الإنتاج. إن اقتصاد المعرفة هو الاقتصاد الأساسي بين الدول المتقدمة، إذ يعتمد على رأس المال البشري والأصول غير الملموسة كالتكنولوجيا المسجلة الملكية، وهذا ما جعل من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مقدمة النمو الاقتصادي، بالتالي أصبحت مهارات تحليل البيانات والقدرة على الابتكار من أكثر المهارات طلبًا في سوق العمل الحديث. تتطلّب تنمية اقتصاد المعرفة في بلدٍ ما تحضير عدّة ركائز للنهوض بهذا الاقتصاد، أهمها: التعليم والتدريب: كون اقتصاد المعرفة يعتمد على الزاد البشري. البنية التحتية: يتضمّن ذلك كل ما يحتاجه تناقل المعلومات من الراديو حتى الإنترنت الممتاز. نظام الحوافز: من الضروري دعم المحاولات الخلّاقة والتشجيع على الابتكار. دعم الأبحاث: دعم مراكز الأبحاث والجامعات والاستثمار في البحث العلمي هو أمر  في غاية الأهميّة. طرح الانتقال من الاقتصاد الصناعي إلى الاقتصاد المعرفي الكثير من التحديات، خصوصًا فيما يتعلّق بالمهارات…

اقرأ المزيد7 أساسيات لا بد من معرفتها عند إنشاء القيمة في اقتصاد المعرفة
ما هي العروض الترويجية؟ وماهي أنواعها؟

ما هي العروض الترويجية؟ وماهي أنواعها؟

تُعرّف العروض الترويجية – Promotion بأنها أداةٌ تسويقيّةٌ تُستخدم كاستراتيجيّةٍ للتواصل بين الباعة والمشترين، إذ يسعى البائع من خلالها لالّتأثير بالزبائن وحثّهم وإقناعهم بشراء منتجٍ أو خدمةٍ ما، وتساعد العروض التّرويجية عامةً بالإعلان عن الشّركة ومنتجاتها وبتحسين سمعتها.  ما هي آلية عمل العروض الترويجية؟ إن التّرويجَ جانبٌ حيويٌّ في الأعمال التّجاريّة، إذ لا يمكن الحصول على زبائنٍ بمستوى معيّن دون الاستعانة بالحملات الترويجية، وستكون مسألة وقتٍ حتّى يُغلق العمل أبوابه نتيجة إفلاسه. وبالتالي تحتاج جميع الشّركات إلى أنواعٍ مختلفةٍ من العروض الترويجية وبدرجاتٍ متفاوتةٍ. كما تختلف التّكتيكات المستعملة في استخدام العروض الترويجية من صناعةٍ لأخرى على نحوٍ كبيرٍ، فمثلًا لن يحتاج متجرٌ موجودٌ في زاوية طريقٍ سوى لافتةٍ يمكن للمشاة رؤيتها لإعلامهم بوجوده، أمّا بالنّسبة لشّركةٍ ضخمةٍ فيجب أن تبذل جهدًا أكبر مثل الاستثمار في الإعلانات المتلفزّة أو اللّافتات الطرقية.  تمرّ الأعمال الجديدة بفترةٍ من التّجربة لتجد الأساليب التّرويجيّة المناسبة لها، وحتّى الأعمال التّجارية القائمة، فهي لا تتوقف عند نقطةٍ معيّنةٍ بل تتابع إبداع طرقٍ حديثةٍ بالإضافة إلى استمرارها بتلك الّتي استعملتها في بداياتها.  ما هي أنواع العروض الترويجية؟ تنقسم العروض الترويجية إلى ثلاثِ فئاتٍ أساسيّةٍ، تُدعى الأولى بالتّسويق فوق الميزانيّة – Above the line marketing وتُدعى الثّانية بالتّسويق تحت الميزانيّة – Below the line marketing والثّالثة التّسويق متوسّط الميزانيّة – Through the line marketing والفرق بينها هو كالآتي: التّسويق فوق الميزانيّة (ATL): تُستعمَل هذه الطّريقة لاستقطاب عدّدٍ كبيرٍ من العملاء، فهي لا تستهدف أفرادًا معيّنين بل تهدف إلى نشر اسم العلامة التّجاريّة وتكوين سمعتها. ومن الأمثلة عليها: الإعلانات المتلفزة: تبيّن في إحصائيةٍ أجرتها شركة نيلسين – Nielsen بأنّ مستعملي أجهزة التّلفزيون ذوي الأعمار بين 18-24 سنة في تناقصٍ مستمرٍّ،…

اقرأ المزيدما هي العروض الترويجية؟ وماهي أنواعها؟
ما هي مسارات التسويق؟ وكيف تساعد في كسب العملاء؟

ما هي مسارات التسويق؟ وكيف تساعد في كسب العملاء؟

مسارات التسويق – Marketing Funnels هي نظامٌ يساعد المُسوق على جذب المستهلكين وتحويلهم إلى عملاء متوقعين، وفي النهاية تحويلهم إلى عملاء دائمين، ففي كل مرحلة من مراحل مسارات التسويق، ينتقل حوالي 10٪ فقط من الأشخاص إلى المرحلة التالية.  لذلك، لابد لجهات التسويق ألا تركز فقط على اكتساب عملاء جدد، بل الاحتفاظ بالعملاء الحاليين، مما دفع إلى تسمية مسارات التسويق بقمع التًسويق أيضًا، حيث يميل جزءٌ من مجموعة الأشخاص الّذين تم جذبهم إلى الاندماج في كلّ مرحلة في كل مرحلة من مراحل المسار. مراحل مسارات التسويق هناك أنماطٌ عديدةٌ  لهيكلة مسار التسويق، فقد يكون المسار مكونًا من خمس أو سبع مراحل، أو أحيانًا يكون المسار بسيطًا فيتكون من ثلاث مراحل، حيث يعدّ مسارات التسويق مجرد وسيلةٍ لتوجيه المزيد من الأشخاص في الاتجاه الصحيح في رحلتهم التّسوقية. لذلك، ستكون خريطة رحلة المشترين هي الأساس لتشكيل مراحل مسار التسويق، وهي: الوعي أو قمة القمع – Top-of-Funnel: تبدأ مسارات التسويق بالتوعية، وهي المرحلة التي يلتفت فيها العميل المحتمل إلى العلامة التّجارية ويبدأ في إدراك عروض المنتجات والخدمات المتاحة، قد يسمع العملاء المحتملون عن المنتج أو النّشاط التّجاري في البداية من خلال الإعلانات أو الكلام الشفهي أو محركات البحث أو وسائل التواصل الاجتماعي.  بعد مرحلة التوعية يعلق في ذهن العملاء صور ذهنية مفادها أن العلامة التجارية مرتبطةٌ بالمشكلة التي يواجهونها، وهنا يأتي دور المسوقين في زيادة الوعي وجعل أكبر عددٍ ممكنٍ من الأشخاص يعرفون المنتج أو الخدمة باستعمال وسائل مختلفة مثل غوغل واليوتيوب الرّعاية أو التّفكير – Middle-of-Funnel: يبدأ العميل المحتمل في البحث عن مزيدٍ من المعلومات حول العلامة التجارية والمزيد عن المنتجات أو الخدمات الّتي تقدمها. يفكر العملاء المحتملون بهذه المرحلة ما إذ كانوا…

اقرأ المزيدما هي مسارات التسويق؟ وكيف تساعد في كسب العملاء؟
إطلاق الدورات التدريبية

طرق إطلاق الدورات التدريبية عبر الانترنت، لجذب قاعدة المعجبين المستهدفة

نشر الدَّورة التدريبيَّة هي المرحلة الأخيرة من مراحل النشاط التجاريّ التدريبيّ، وثمَّة طرقٌ محدَّدةٌ وأفكارٌ مفصليَّةٌ لا بُدّ أن تعرفها لإطلاق الدورات التدريبية بالشَّكل السليم. النشر مرحلةٌ تامَّةٌ ولا تقتصر على مجرَّد الإعلان على حسابك أو برسالةٍ بريديَّة، ثمَّة مرحلةٌ متكاملةٌ تهيِّئُ لهذا الحدث وتضمن تنفيذه بشكلٍ سليم. لكن بدايةً، نُريد أن نُرشِدَك إلى دليلنا حول إعداد الدورات التدريبيَّة وبيعها إذ سيُعينك كثيرٌ مما فيه على المرحلة السابقة لمرحلة النشر، كما ننصحُك بدليلنا حول محتوى النشرات البريديَّة، ودليلنا حول بناء القوائم البريديّة. نُريد في البداية أن نتطرَّق للمرحلة التحضيريَّة للنشر. كيف تُعين القائمة البريديَّة على نجاح النشر؟ القائمة البريديَّة فيها خلاصةُ الأشخاص الذين استطعت جذبهم إلى محتواك إلى حدٍّ يجعلهم مهتمِّين بجديدك، وهذا هو سبب اشتراكهم في قائمتك البريديَّة، ومِن ثَمّ حين تُرسل إلى أعضاء القائمة بريدًا إلكترونيًّا فيه إعلانٌ عن دورةٍ أو كتابٍ أو فعاليَّة سابقةٍ للدَّورة مثلًا، فأنت ترسل هذه الرسالة إلى أشخاصٍ مهتمِّين سلَفًا بجديدك في مجالك. القوائم البريديَّة لها معدَّل تحويل – Conversion Rate عالٍ يفوق منشورات مواقع التواصل الاجتماعيّ ثلاث مرات، لذا من المهمّ أن تركِّز عليها، هذا لا يعني أن تُهمل مواقع التواصل، بل يعني أنْ تعطي القوائم البريديَّة اهتمامًا أكبر. يتَّضح مما ذكرنا أن ثمَّة سببين أساسيَّين لأهمية القوائم البريديَّة: الأوَّل أنك صنعتها بحيث تحتوي على الأشخاص الذين عندهم اهتمامٌ حقيقيّ بمحتواك، والثاني أنها أثبتت نجاحها بصورةٍ تفوق غيرها من أدوات النَّشر والتسويق. لا بُدّ أن تكون رسائلك الموجَّهة للقائمة البريديَّة تلقائيَّة من ناحية التنفيذ – Automated وأن يقتصر تركيزك على كتابتها والاهتمام بمحتواها، ولا بُدّ كما ذكرنا في دليلنا السابق ذكرُه أن يكون محتوى النشرات البريديَّة غالبًا مختصرًا وواضحًا، إلا إن كانت…

اقرأ المزيدطرق إطلاق الدورات التدريبية عبر الانترنت، لجذب قاعدة المعجبين المستهدفة
الإدارة المالية

الإدارة المالية والمنتجات الرقمية: نظرة عامَّة على إستراتيجيات تحقيق الربح

الإدارة المالية – Financial Management في الأصل مصطلحٌ يُستخدم في سياق الحديث عن الشَّرِكات عادةً، حيث تكون فيها أقسامٌ متعدِّدة ويُشرف على الإدارة المالية لها قسمٌ محدَّد أو دورٌ محدَّدٌ على الأقل، وجوهر الإدارة المالية: إجراءاتٌ تُتَّخذ تضمن بناء خطَّةٍ تخدم الهدف التجاريّ وتنفيذها. نُريد في هذا المقال أن نتعرَّض للإدارة الماليَّة على وجهٍ أخصّ من المعتاد؛ تحديدًا عن كيفيَّة الإدارة المالية لنشاطٍ تجاريّ قائم على بيع الدورات التدريبيَّة والكتب وأشباهها من المنتجات الرقميَّة، لذا سنقتصر على مُصطلحات الإدارة المالية التي تُهمُّنا في هذا السِّياق دون التوسُّع فيما يخصُّ الشركات. ما الغرض من الإدارة المالية؟ الغرض النهائيّ سواءٌ للشركات أو للفرد الذي يُدير أمواله في نشاط تجاريّ معيَّن واضح: تحقيق الرِّبح، هذا يعني تقريرَ الفردِ أن الأموال التي سيصرِفُها مستحقَّةٌ للبذل في سبيل الرِّبح الذي سيتحقَّقُ منها لاحقًا، هذا ينطبق على الجُهد أيضًا لا على المال فحسب. الدَّورات التدريبيَّة تكلِّف أموالًا، وقد تحدَّثنا عن هذه التكاليف في دليل يُمكنك اللجوء إليه، لكن يُمكننا أن نلخِّص الفكرة بأن نطلُبَ منك أن تتصوَّر إنشاء دورةٍ تدريبيَّة: تحتاج إلى كاميرا، وجهاز، وقد تلزمُك بعضُ الأدوات فتُضطر للاشتراك فيها، وفوق هذا أنت بحاجةٍ إلى الوقت والجُهد. في الوقت الذي تُنشئ فيه دورةً، كان يسعُك أن تصنع شيئًا آخر؛ يُمكن أن تحضر دورةً مثلًا بدلًا من ذلك، أو تدرس، أو تعمل عملًا آخر، أو تسلِّي نفسك، إلخ. ما الذي يجعلُك تصرف هذا المال كلَّه والجهد والوقت في هذا العمل تحديدًا؟ الإجابة واضحة: أنت تنتظر ربحًا في مقابل هذا المال والجهد. وهنا تأتي أهميَّة الإدارة المالية، وكذلك التخطيط، لك دوراتٌ في السَّابق؟ ادرُس ما جنيتَه فيها، احسب مثلًا الدَّخل الإجماليّ – Gross Income الذي حقَّقته منها،…

اقرأ المزيدالإدارة المالية والمنتجات الرقمية: نظرة عامَّة على إستراتيجيات تحقيق الربح
التسويق بالمحتوى

هل يمكنك الاستغناء عن التسويق المدفوع والاعتماد على التسويق بالمحتوى؟

التسويق بالمحتوى – Organic Marketing: نمطٌ تسويقيّ قائمٌ على توليد الزيارات للموقع الذي يحتوي على منتجاتك، عن طريق المحتوى نفسِه وأسلوب كتابته، بخلاف التسويق المدفوع – Paid Marketing الذي هو: حيازة مكانٍ في منصَّةٍ أو محرك بحث أو محتوى آخر لقاء مقابلٍ ماديّ. أمثلة التسويق بالمحتوى كثيرة، من أهمِّها التدوينات، وفيديوهات اليوتيوب، والبودكاست (مع نصِّه)، ومقالات الضيوف، والمشاركة على مواقع التواصل الاجتماعيّ، وأشكال التسويق عبر المحتوى المجانيّ عمومًا، والحاكم لهذه الأشكال كلِّها تقريبًا شيءٌ واحد: قواعد تحسين محرِّكات البحث – SEO. وأمثلة التسويق المدفوع كثيرةٌ أيضًا، منها إعلانات جوجل، والإعلانات على يوتيوب أو على مواقع التواصل الاجتماعيّ عمومًا، أو التسويق عبر المؤثرين بترويجهم لك عبر إنستقرام أو عبر رعايتك – Sponsorship لفيديو أو بودكاست، إلخ. غرضنا في هذا المقال أن نُبيِّن أهميَّة الاعتماد على التسويق بالمحتوى، وأن يكون تسويقك معتمدًا على بناء الثقة بينك وبين الجمهور، بصرف النَّظر عن اعتمادك أيضًا على التسويق المدفوع من عدمِه، لكننا سنُحاول أن نقيِّم مدى إمكانيَّة الاستغناء عن المحتوى المدفوع أيضًا. الفرق بين النوعين لا بُدّ من التنبيه إلى نقطةٍ مهمَّةٍ ههنا؛ صحيحٌ أنَّ كلا النوعين من التسويق يهدُف في النهاية إلى زيادة الأرباح والمبيعات، لكنّ ثمَّة فرقًا جوهريًّا في كيفيَّة الوصول لهذا الغرض من هذين الطريقين المختلفين. التسويق بالمحتوى قائمٌ على مخاطبة الجمهور مباشرةً، حين تسوِّق بالمحتوى فأنت تعرف جمهورك، وتبذل كلَّ جهدك في أن تخاطبهم في الأماكن التي ينشطون فيها عادةً، وتحسِّن مقاربتك لمحتواك بحيث تزيد فرصة ظهورك لهم سواءٌ في محرّك البحث أو بخوارزميات مواقع التواصل الاجتماعيّ. لاحظ أنك في التسويق بالمحتوى تعتمد على مخاطبة الجمهور بمحتوى حقيقيّ مستقلّ نسبيًّا عن المحتوى المدفوع الذي تُقدِّمه، ولا تخاطبُهم مباشرةً بالإعلان لدورتك أو…

اقرأ المزيدهل يمكنك الاستغناء عن التسويق المدفوع والاعتماد على التسويق بالمحتوى؟
صفحات الهبوط

أهميَّة صفحات الهبوط في التسويق

صفحات الهبوط أو الصفحات المقصودة – Landing Pages: هي أوَّل الصفحات التي يراها الزائر عند الضغط على الرَّابط المؤدِّي إلى موقعٍ محدَّد، والغرضُ منها عادةً توليد أكبر عددٍ ممكن من الزبائن المُحتمَلِين – Leads. صفحات الهبوط ذاتُ أهميَّةٍ كبيرةٍ في التسويق، وتعتمد على توجيه الزيارات إلى الاتجاه المرغوب؛ سواءٌ شراء المُنتج أو رابط آخر أو غير ذلك، لذا تعتمد هذه الصفحات على اللغة الواضحة والمُباشرة والمختصرة نسبيًّا مع وجود أزرار اتّخاذ الإجراء – Call To Action/CTA عادةً، ما لم تكن صفحة الهبوط تعريفيَّة. بعبارةٍ أخرى: صفحة الهبوط مُصمَّمةٌ لتشدّ الزائر إلى قُمع المبيعات – Sales Funnel. نظرًا لكونك بائعًا للمنتجات الرقميَّة، فالغرض من صفحات الهبوط على اختلاف أنواعها هي تحقيق الرِّبح، وسنُحاول في هذا المقال أن نوجِّهك إلى أهم ما ينبغي التركيز عليه لصناعة صفحاتٍ كفوءةٍ في تحقيق الغرض. ما الفرق بين صفحات الهبوط والصفحة الرئيسيَّة؟ كثيرًا ما تُعد الصفحة الرئيسيَّة صفحةَ هبوط، نظرًا لكونها تتوفَّر فيها شروط صفحة الهبوط، لكن ثمَّة نقاطًا مُتعددة  تفصل بين صفحة الهبوط التي صُمِّمَت لتكون صفحةَ هبوط خصِّيصًا، وبين الصفحة الرئيسيَّة. ترجع هذه النقاط جميعًا إلى اتّسام الصفحة الرئيسيَّة بصفة الشموليَّة؛ نظرًا لكونها صفحة جامعة توجِّه الزائر إلى الأقسام المختلفة من موقعك، فإن لها أغراضًا متعدِّدة، في حين لصفحة الهبوط غرضٌ رئيسٌ واحد غالبًا، وإن أمكن استغلالها لأغراضٍ أخرى كتحفيز الاشتراك في القوائم البريديَّة. لذلك تحتوي الصفحة الرئيسيَّة عادةً أكثر من دعوة لاتّخاذ القرار – CTA بخلاف صفحة الهبوط، وتكون الصفحة الرئيسيَّة موجَّهةً لشريحةٍ أكبر، في حين تُخصَّصُ صفحة الهبوط لموضوعٍ محدَّد؛ كأن تكون لمنتجٍ بعينه، كتابًا كان أو دورة. غايتُك من صفحات الهبوط يتحدَّد الأسلوب الذي تُبنى به صفحة الهبوط في جزئيَّاتٍ كثيرةٍ…

اقرأ المزيدأهميَّة صفحات الهبوط في التسويق
إحصاءات قوقل

خانات مهمَّة في إحصاءات جوجل

تُعدّ إحصاءات قوقل – Google Analytics من أشهر المنصَّات التي توفّر خدمات إحصاءات تتبُّع النشاط على الموقع بتفاصيلها المختلفة، مُعطيةً بذلك لصاحب الموقع البيانات اللازمة لاتخاذ القرارات المتعلِّقة بالتحسين أو الإبقاء. تأتي أهميَّة استعمال إحصاءات قوقل وربطه بموقعك أو أكاديميَّتك حسب النشاط الذي تقوم به، سواءٌ في المحتوى المجانيّ أو المدفوع: لا بُدّ من مراقبة المستويات المختلفة لنشاط الزائرين لمعرفة الخطوة التي ينبغي اتخاذُها. في هذا الدليل سنُرشِدُك إلى أهمّ الخانات التي يجب أن يُعنى بها المبتدئ في هذه المنصَّة، وننصح أن تستكشفَ بقيَّة الخانات لرؤية المزيد من الخيارات، وتكوين صورةٍ أشمل حول نشاطك التجاريّ أو الكتابيّ. هذا عدا التركيز على كميَّة الزيارات – Traffic التي تتلقَّاها في فترةٍ زمنيَّة محدَّدة، فإن هذه من الواضحات فيما يخصّ استعمال هذه المنصَّة، وهي تَظهر على واجهة المستخدم مباشرةً عند التسجيل وربط الموقع. إحصاءات قوقل: السُّلوك السُّلوك – Behavior من أهمّ الخانات التي يجبُ عليك أن تُلقِيَ إليها اهتمامًا، ويعني السُّلوك ههنا: الكيفيَّة التي يتصرَّفُ بها زوَّارُ موقِعك؛ ما الصفحات التي يزورونها أكثر؟ وما الإجراءات – Actions التي يتَّخذونها في هذه الزيارات؟ هذه الخانة تُتيح لكَ عدَّة أفرُع تحتَها، يُمكنك أن تختار النظرة العامَّة – Overview لترى أداء زوَّار الموقع عمومًا، أو يُمكنك أن تخصِّصَ بحثك حسب الفرع الموجود تحتَ الخانة. سنُشير إلى فرعٍ مهمّ من هذه الخانة هو فرع “كلّ الصفحات” – All Pages تحتَ “محتوى الموقع” – Site Content، وهو يُتيح لك أن ترى كلَّ الصفحات التي جاءتها زياراتٌ في مدَّةٍ زمنيَّةٍ معيَّنة. هذا يُتيح لك معرفة الصفحات التي تُطلب أكثر من غيرها، وبتحليل هذه الصفحات يتَّضح لك ما ينبغي فعلُه وما ينبغي تركُه لتكرار هذه التجربة. أمَّا “الصفحات المقصودة” –…

اقرأ المزيدخانات مهمَّة في إحصاءات جوجل

مساق في ليب 2024

فريق مساق موجود في ليب 2024 ومتحمس لمقابلتك، تجدنا في Hall 3 - A208