10 خطوات لإنشاء منصة تعليمية للموظفين تُعزّز من كفاءتهم الوظيفية

Summary

كيف تنشئ منصة تعليمية للموظفين؟ استعرض معنا الخطوات العشر لبناء منصة تعليمية فعالة للموظفين للارتقاء بمستواهم وزيادة إنتاجيتهم.

يُعد برنامج تدريب الموظفين عنصراً أساسياً لنجاح أي مؤسسة، إذ يزود الموظفين بالمعارف والمهارات التي ترفع من أدائهم وإنتاجيتهم. والموظفون أنفسهم يدركون أهميته، حيث تشير الدراسات إلى أن 90% منهم سيبقون في الشركة إذا استثمرت في تدريبهم.

فكيف تنشئ منصة تعليمية للموظفين؟ وكيف تطوّرها باستمرار لتلبية احتياجاتهم؟ إليك الخطوات العشر الأساسية لبناء منصة تعليمية فعالة ترفع من قدرات موظفيك وإنتاجيتهم، وتدعم نمو مؤسستك على المدى الطويل.

ما هي الأكاديمية المؤسساتية – Corporate Academy؟

الأكاديميات المؤسسية (corporate academies) هي برامج تدريبية داخلية تقدمها الشركات والمؤسسات لموظفيها. وتتمثل الأهداف الرئيسية للأكاديميات المؤسسية في:

  • تدريب وتطوير الموظفين ورفع مهاراتهم.
  • نشر ثقافة وقيم المؤسسة بين الموظفين.
  • تهيئة الموظفين الجدد وإدماجهم في العمل.
  • تحفيز الموظفين وزيادة ولائهم للمؤسسة.
  • نقل المعرفة والخبرات بين الموظفين.

تقدم الأكاديميات المؤسسية مجموعة متنوعة من برامج التدريب، مثل: البرامج التعريفية للموظفين الجدد، والدورات التخصصية المستمرة، وورش العمل، والندوات، وغيرها الكثير. وهي تتيح فرصة التدريب المنهجي والمستمر داخل المؤسسة نفسها.

وقد أظهرت دراسة لشركة “IBM” أن 84% من الموظفين الأكثر أداءً يتلقون التدريب المطلوب، مقابل 16% فقط من موظفي المؤسسات الأقل أداءً. وهذا يؤكد الارتباط الوثيق بين تدريب الموظفين ونجاح المؤسسة.

إن تزويد الموظفين بما يحتاجونه للنجاح هو مفتاح ازدهار أي منظمة. كما توفر الأكاديميات المؤسسية برامج التهيئة والتعلم المستمر لبناء الكفاءات وتنمية المهارات.

ما مميزات إنشاء منصة تعليمية للموظفين؟

تعد الأكاديميات المؤسسية حلاً مثالياً للشركات عالية النمو التي تستقطب أعداداً كبيرة من الموظفين الجدد شهرياً. فوفقاً لدراسة أجرتها “آي بي إم”IBM” مؤخراً، فإن الموظفين الجدد غير القادرين على تحقيق أهدافهم المهنية هم أكثر عرضة 30 مرة لترك العمل مقارنة بنظرائهم الذين يشعرون بتحقيق أهدافهم.

وبالمثل، مع تطور الشركة وإدخالها منتجات جديدة والتوسع في أسواق جديدة وإطلاق أهداف جديدة على مستوى الشركة، تحتاج إلى تدريب مُحدث لتمكين الموظفين من تحقيق أهدافهم وأهداف المنظمة.

تكون الأكاديمية مفيدة أيضاً لتحقيق التوافق عند تنفيذ مبادرات تغيير كبرى ومشاريع استراتيجية. إن التدريب القابل للتوسع هو الطريقة الأكثر إنتاجية وكفاءة للقيام بذلك.

أهمية تدريب الموظفين

تُعدّ عمليات تدريب وتطوير الموظفين عاملاً حيوياً لضمان جودة المخرجات واستمراريتها، إذ تزوّد هذه العمليات الموظفين بالمعارف والمهارات اللازمة لأداء واجباتهم بكفاءة والارتقاء بأدائهم باستمرار وزيادة الإنتاجية وتحسين المهارات. وبالتالي، يُعدّ تطوير الموظفين أحد أبرز العناصر التي تُسهم في الحفاظ على مستوى جودة المنتجات أو الخدمات التي تقدّمها المنظمة. فالاستثمار في الموارد البشرية هو الضامن لاستمرار التميّز والريادة.

منصة تعليمية للموظفين

ما هي خطوات إنشاء منصة تعليم الموظفين؟

إنشاء منصة تعليمية للموظفين هو عملية تتطلب التخطيط والتنفيذ والتقييم بشكل دقيق ومنهجي. فيما يلي أبرز خطوات إنشاء منصة تدريبية فعّالة:

تحديد الاحتياجات التدريبية للموظفين

الخطوة الأولى نحو أي برنامج تدريب ناجح هي تحديد الأهداف الاستراتيجية للشركة أو القسم، ومعرفة ما يلزم لتحقيق هذه الأهداف بنجاح. ومن المهم أيضًا تحديد مؤشرات الأداء الرئيسية، التي تقيس الإنجازات الاستراتيجية والمالية والتشغيلية للشركة.

ومن الأسئلة التي يجب النظر فيها:

  • من هم المستهدفون بالتدريب؟
  • ما هي الأهداف قصيرة وطويلة المدى؟
  • ما هو الإطار الزمني لتحقيق هذه الأهداف؟
  • كيف سيتم قياس النجاح؟
  • ما هي مؤشرات نجاح البرنامج بالنسبة للموظفين؟
  • كيف ستتأكد من أن المشاركين قد اكتسبوا المعارف والمهارات المستهدفة؟

إنّ وضوح الرؤية وتحديد الأهداف هما الخطوتان الأساسيتان نحو برنامج تدريبي فعال وناجح.

تحديد نوع خطة تدريب الموظفين

عند مناقشة الأهداف والفئات المستهدفة، من المهم أيضًا النظر في نوعية برنامج التدريب المراد تنفيذها. ومن الخيارات المتاحة:

  • الفصول الدراسية مقابل ورش العمل.
  • الندوات الداخلية مقابل المؤتمرات الخارجية.
  • التدريب الفردي مقابل الجماعي.
  • التدريب المهاري مقابل الإداري.
  • التدريب داخل موقع العمل مقابل التدريب الخارجي.
  • التدريب عبر الإنترنت مقابل الحضور الشخصي.
  • التدريب الذاتي مقابل التدريب حسب جدول زمني.

إن اختيار نوعية البرنامج يجب أن يتماشى مع الأهداف المحددة واحتياجات المتدربين، لضمان فعاليته وتحقيق النتائج المرجوة.

إشراك الموظفين المخضرمين في التطوير المهني

عند تصميم برامج تدريب الموظفين، من المهم مراعاة خبرات الموظفين المخضرمين، والتركيز على:

  • الاعتماد على خبراتهم السابقة في التعلم.
  • ضرورة احتواء المنهج على تطبيقات عملية.
  • استعدادهم للتعلم إذا كان المحتوى ذا صلة باهتماماتهم.
  • إشراك المتعلمين في تطوير المحتوى أو وضع معايير التقييم.
  • توفير بيئة تعلم داعمة ومحفزة.
  • احترام خصوصياتهم واختلاف أنماط تعلمهم.

إنّ مراعاة هذه الجوانب سيسهم في تصميم برامج تدريبية فعالة ومجدية للموظفين.

وضع مخطط للأهداف التعليمية

تمامًا مثل بناء المخطط الهيكلي لمقال أو كتابة، يتطلب بناء خطة تدريب الموظفين تحديد الموضوعات الرئيسية وترتيبها بشكل منطقي. وعليك أن تضع في الحسبان أهم النقاط والمعلومات الواجب توصيلها للمتدرب، وكيف ستبدأ التدريب وتختمه؟

تحديد إجابات هذه الأسئلة سيساعد في رسم هيكل واضح ومنظم لخطة التدريب، بحيث يتم تناول كافة النقاط المهمة بالترتيب والتتابع المناسبين. تذكر بأن التخطيط الجيد أساس نجاح التنفيذ.

إنشاء المحتوى التعليمي

يمكنك جمع المحتوى المتاح أو إنشاؤه من الصفر، وأيضًا استخدام قوالب جاهزة لإنشاء دورات متعددة عبر الإنترنت. ولكن على أي حال، يجب أن توجّه عملية إنشاء المحتوى أهداف التعلم التي وضعتها مسبقاً.

يمكن أن يكون المحتوى سلبياً أو تفاعلياً؛ فالمحتوى السلبي يعتمد على مشاهدة المتدرب أو الاستماع إليه فقط، ويشمل مقاطع الفيديو والمحاضرات الصوتية والعروض التقديمية. أما المحتوى التفاعلي فيتناسب مع الأهداف التعليمية الأكثر تعقيداً ويتطلب مشاركة أكبر من المتدربين، ويتضمن الرسوم والألعاب التعليمية ومنتديات النقاش والقصص والمهام الجماعية والسيناريوهات التفاعلية.

إنّ إثراء الخطة وتحسينها باستمرار سيضمن فعاليتها وملاءمتها لتحقيق الأهداف التعليمية المحددة.

منصة لتعليم الموظفين

تصميم وتطوير مواد التدريب

إن الخطة التدريبية الناجحة تعتمد بالأساس على جودة وفعالية محتوى ومواد التدريب المصاحبة لها. من الضروري وضع تصميم شامل ومفصّل لمواد التدريب قبل البدء في تطويرها، لضمان تغطية كافة جوانب التعلم المستهدفة بالترتيب والتتابع المناسبين.

وعليه، يجب التركيز على احتياجات التعلم الفعلية للموظفين، وتصميم مواد تساعد بشكل مباشر على تحقيق أهداف التدريب. وتشمل مواد التدريب:

  • التعلم الإلكتروني.
  • الكتيبات التدريبية.
  • العروض التقديمية.
  • مساعدات العمل.
  • دفاتر التمارين.
  • مصادر التعليم.

تحميل المحتوى على نظام إدارة التعلم – LMS

الخطوة الأخيرة هي نشر محتوى الدورة التدريبية على نظام إدارة التعلم بطريقة سلسة وسهلة الوصول للمتدربين.

لهذا الغرض، تأكد من وضوح المحتوى لتسهيل عملية التعلم، واخترْ نظام إدارة تعلم سحابي وسهل الاستخدام وقابل للتخصيص، يناسب احتياجات تدريبك. ومن ثم، شجع التفاعل من خلال المنتديات وأرسل تذكيرات لإكمال الدورات. وبهذا، ستجعل هذه اللمسات من تجربة التدريب عبر الإنترنت تجربة ممتعة وفعالة. 

إن النشر السلس للدورات التدريبية هو الخطوة الأخيرة نحو تدريب ناجح وفعال.

تفعيل التدريب

قبل بدء أي برنامج تدريبي، تأكد من اتخاذ كافة الترتيبات اللوجستية بعناية فائقة، فالإعداد المثالي هو بوابة نجاح التدريب. لذلك، راجع الجداول الزمنية بدقة وتحقّق من جاهزية المعدات والتقنيات المستخدمة. بالإضافة إلى ذلك، لا تنسَ طباعة المواد التدريبية في التوقيت المناسب.

وفي بداية التدريب، حدّد قواعد العمل بوضوح وانقل توقعاتك كمدرب للمشاركين بفاعلية. إذ إن التواصل الفعال وضبط التوقعات أمران حاسمان لخلق جو إيجابي وبنّاء. وبهذا، فإنّ الإعداد المثالي لكل تفصيل هو مفتاح نجاح التدريب وتحقيق أهدافه كما هو مخطط له.

تقييم التدريب

يُعدّ التقييم الفعال بعد انتهاء البرنامج التدريبي أمرًا حاسمًا لقياس مدى نجاحه وتحديد جوانب التحسين. لذلك، من المهم جمع الملاحظات والآراء من المتدربين فور الانتهاء، للحصول على تقييم صادق وموضوعي.

ومن أجل ذلك، يمكن الاستعانة بالاستبانة واستطلاعات الرأي عبر الإنترنت، مع الحرص على جمع الملاحظات بشكل غير مباشر لضمان الموضوعية. ثم تحليل هذه الملاحظات بعناية لاتخاذ القرارات الصائبة بشأن تحسين البرامج المقبلة.

إن التقييم الفعّال هو نافذتك لتطوير برامج تدريبية مستدامة وفعالة تفي باحتياجات المؤسسة والمتدربين.

قياس نجاح العملية التدريبية

بعد الانتهاء من تنفيذ برنامج تدريبي، يأتي الدور الأهم وهو تحليل النتائج وقياس مدى تحقق الأهداف. ففي الربع التالي، يجب أن تحلل فيما إذا أسفر التدريب عن النتائج والتغييرات الإيجابية المرجوة أم لا.

لذلك، راقب عن كثب مؤشرات الأداء الرئيسية، وحدد ما إذا كان هناك تحسن ملموس ناتج عن التدريب. وإذا كان الأمر كذلك، فاستمر في تطبيق البرنامج وتعزيزه. وإذا لم يكن الأمر كذلك، فحاول معرفة الأسباب والعوامل المؤثرة، واستخدمها كفرصة للتعلم والتحسين.

إن تحليل ما بعد التدريب بدقة سيساعدك على فهم مواطن القوة والضعف، واتخاذ القرارات المناسبة لتحسين البرامج المستقبلية. استثمر في التحليل لاستثمار أفضل في التدريب.

لماذا مساق لبناء منصة تعليمية للموظفين؟

مع تسارع وتيرة التطور التكنولوجي والرقمي، أصبح تدريب وتأهيل الموظفين بشكل مستمر أمرًا حتميًا لمواكبة هذه التغيرات والارتقاء بأداء المؤسسات. ورغم أهميتها، غالبًا ما تواجه الشركات تحديات في بناء منصة تعليمية للموظفين شاملة وفعالة.

لكن مع منصة مساق أصبح ذلك ممكنًا! فهي تتيح لك بكل بساطة إنشاء منصة تدريب متكاملة دون أي خبرات تقنية مسبقة. من خلال أدواتها القوية، يمكنك بناء الدورات التدريبية وإدارة المحتوى والمستخدمين، ومتابعة تقدمهم بسهولة.

تبحث عن أداة تسهّل عليك بناء منصة تعليمية للموظفين في شركتك؟ مساق أداةٌ عربيّة متكاملة تقدم لك كل ما تحتاجه في هذا السياق. ويمكنك تجربتها مجاناً الآن.

منصة تعليمية للموظفين

خلاصة القول

وبذلك، يكون قد تبين لنا أهمية إنشاء منصة تعليمية للموظفين، والخطوات المنهجية لتصميم وتنفيذ برنامج تدريبي فعال يلبي احتياجات المؤسسة والموظفين.

إن الاستثمار في التدريب وتطوير المهارات هو استثمار في المستقبل، فالموارد البشرية هي أثمن أصول أي منظمة. وبتوفير بيئة تعلم إلكترونية جاذبة وسهلة الوصول، يمكن تزويد الموظفين بالمعارف والمهارات المطلوبة في الوقت والمكان المناسبين، مما ينعكس إيجابًا على أدائهم وإنتاجيتهم، وبالتالي على نجاح المؤسسة ككل.

ما هي أنواع البرامج التدريبية؟

– بلاك بورد أساسي.
– بلاك بورد متقدم.
– بلاك بورد طلاب.
– الاختبارات الإلكترونية وبنوك الأسئلة.
– الفصول الافتراضية.
– تصميم محتوى تعليمي تفاعلي.
– جودة المقررات الإلكترونية.

ما هي الدورات التي يحتاجها الموظف؟

– إدارة المخاطر.
– قراءة لغة الجسد.
– فن الخطابة.
– الإقناع والتأثير.
– اتخاذ القرار.
– العمل الجماعي.

ما هي البرامج التعليمية والتدريبية؟

هي سلسلة متناسقة من الأنشطة التعليمية، المُصمّمة بغرض تحقيق مجموعة من الأهداف أو المهام التعليمية، التي تُحدّد مُسبَقًا قبل البدء بتصميم البرنامج. والشرط الأساسي لهذه السلسلة هو أن تكون الأنشطة ذات فعالية طويلة الأمد، أي يمكن استثمارها بشكلٍ مستدام أو شبه مُستدام.

كيف يتم تصميم البرامج التدريبية؟

– توصيف المشاكل المرغوب بحلّها.
– تحديد المهارات المطلوبة لحل المشكلة.
– فهم الجمهور المستهدف.
– تحديد قائمة بالمهارات الأولية اللازمة.
– تحديد الأولويّات.
– تحديد الخطوات اللاحقة للبرنامج.
– التأكيد على وجود جميع العناصر اللازمة.

ما أهمية الدورات التدريبية؟

الدورات التدريبية تلعب دورًا مهمًا في تحسّن طرق وأساليب العمل لدى الموظفين، فهي تزودهم بالمعرفة والمهارات اللازمة لتأدية مهامهم بكفاءة وجودة. كما تقدّم فائدة لكل شخص طموح يرغب بأن يكون قيمة فعّالة لشركته، فهي تمكنه من تطوير نفسه وزيادة فرصه في الحصول على ترقية أو تغيير وظيفي.

أنشئ موقعك التعليمي الخاص وابدأ بيع دوراتك التدريبية أونلاين

ستجد معنا كل ما تحتاجه لتنشئ أكاديميتك التعليمية وتبدأ بيع دوراتك
وتقدم أفضل تجربة استخدام عربية لطلابك

14 يوم تجريبي، دون ادخال بيانات الدفع.

شارك المقال

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مساق في ليب 2024

فريق مساق موجود في ليب 2024 ومتحمس لمقابلتك، تجدنا في Hall 3 - A208

انضم إلى +5050 مشترك يقرؤون نشرة أسبوعية تتناول مواضيع ونقاشات رائجة حول اقتصاد المحتوى والمنتجات الرقمية وريادة الأعمال وتكنولوجيا التعليم.