أساسيات صناعة المحتوى التعليمي بأفضل شكلٍ ممكنٍ

لم تعد صناعة المحتوى التعليمي حكرًا على المعلّمين فقط، بل أصبح الجميع بإمكانه أن يقوم بتقديم معارفه على شكل محتوى تعليميّ على المنصّات المختلفة على الإنترنت كوسائل التواصل الاجتماعي مثلًا.

سنتحدث في هذا المقال عن صناعة المحتوى التعليمي بشكل منهجي يضمن أن يحقق أفضل النتائج لكلّ من صانع المحتوى والمتلقي على حدٍّ سواء، ما هي أنواعه وخطوات تصميمه، وأفضل الخيارات لتسويقه والربح من خلاله.

مفهوم المحتوى التعليمي

المحتوى التعليمي هو كل المهارات والمعلومات والمعارف والسلوك الذين يتلقّاهم المتعلّم من المعلّم أو المدرسة أو حتى وسائل التواصل الاجتماعي، يمكن توظيف كافّة أنواع الوسائط لتمثيل المحتوى التعليمي وتقديمه بشكلٍ جذّاب، كالصور والفيديو والأوديو وغير ذلك.

يمكن للمحتوى التعليمي أن يأخذ الشكل الكلاسيكي المطبوع كالكتب والمناشير، ولكن التطوّر التقنيّ زاد من انتشار المحتوى التعليمي الرقميّ، كالكتب الصوتية والإنفوجرافيك والدورات التدريبية على الإنترنت والفيديوهات التعليمية وغير ذلك.

لا تفيد صناعة المحتوى التعليمي في نشر الوعي حول موضوع ما فقط، بل تفيد في التسويق للمعلّم أو الجهة التي تقوم بصناعة المحتوى كخبير في هذا المجال، أي إن المحتوى التعليمي يعطي انطباعًا عن خبرة الشركة التي تقدم هذا المحتوى، مما يزيد ثقة المتلقي بهذه الشركة.

تتطلب صناعة المحتوى التعليمي من المعلّم -أو صانع المحتوى- الإلمام بجوانب المادة العلمية التي يقوم بتقديمها، ما سيدفعه للبحث والتدقيق في هذه المادة ممّا ينعكس إيجابًا على معارفه في هذا المجال.

خطوات صناعة المحتوى التعليمي الرقمي

المحتوى التعليمي هو منتجٌ فكريٌّ تمر صناعته في عدّة مراحل، وتختلف هذه المراحل باختلاف الموارد المتوفّرة والهدف من المحتوى التعليمي، فيما يلي أهم هذه الخطوات:

خطوات صناعة المحتوى التعليمي

اختيار الموضوع

سواءٌ كنت معلّمًا أو مديرًا تسويقيًّا لشركةٍ ما، ستكون الخطوة الأولى في صناعة المحتوى التعليمي هي اختيار الموضوع، ويعتمد اختيار الموضوع بشكل رئيسي على الغرض من صناعة المحتوى أساسًا، ففي حال كنت تودّ التوعية بخصوص منتجٍ ما، فسيركّز المحتوى الذي تقوم بصناعته على هذا المنتج.

وفي حال كنت تودّ تقديم معارفك مجّانًا أو بشكلٍ مدفوع، فمن الأفضل أن تختار مواضيع ضمن مجال خبرتك واختصاصك العمليّ، كي تتمكّن من تقديم أعظم قيمة ممكنة في هذا السياق.

تحديد طريقة التقديم

بعد اختيار الموضوع وقبل البدء بصناعة المحتوى، من الضروري تحديد الطريقة التي ستقدم فيها هذا المحتوى، هل هو فيديو؟ هل هو سلسلة فيديوهات؟ أم هو كتابٌ مطبوعٌ أو صوتيٌّ؟ تلعب الكثير من العوامل دورًا بارزًا في الإجابة عن هذه الأسئلة:

  • قدرتك على تصميم الغرافيكس والصور، وفي حال عدم قدرتك على ذلك، وجود فريق قادر على مساعدتك.
  • مدى راحتك بالظهور أمام الكاميرا والكلام والشرح بشكل جيّد.
  • طول المحتوى، وعدد ساعات الدراسة التي يتطلبها.
  • هل سيكون مدفوعًا أم مجانيًّا؟

في حال كنت تقوم بالتحضير لحملة تسويقية لعلامتك التجارية، فإن تحضير كتيّب إلكتروني تعليمي كنوع من التسويق المغناطيسي وتقديمه مجّانًا سيساعدك في الحصول على معلوماتٍ حول عملائك المحتملين لتتمكّن من استهدافهم بحملتك التسويقية لاحقًا.

إذا كان المحتوى الذي تريد تقديمه معمّقًا وطويلًا، فقد تحتاج للمزج بين أكثر من طريقة لتقديمه بالشكل الأمثل، ويعتبر خيار صياغة هذا المحتوى كدورة تدريبية متاحًا دائمًا، إذ تساعدك مساق على إنشاء أكاديميّتك وبيع دوراتك التدريبية وسحب أرباحك بسهولةٍ ودون الدخول في تعقيدات البرمجة.

يلعب الموضوع الذي قمت باختياره دورًا بارزًا أيضًا في اختيار طريقة التقديم، فعلى سبيل المثال: أردت تقديم محتوى تعليميّ في مجال الرياضة، عندها يفضّل أن تكون طريقة التقديم بالفيديو كي يتمكّن المتلقّي من متابعة الحركات بشكلٍ صحيحٍ.

البحث وجمع المعلومات

بعد اختيار الموضوع وطريقة تقديم المحتوى التعليمي، تبدأ عملية البحث عن مصادر في هذا المجال، ودراسة هذه المصادر بشكلٍ جيدٍ، ونقدها وإيجاد مكامن الضعف فيها لتفادي الوقوع في ذات الأخطاء، ويجب أيضًا النظر في أكثر من مصدرٍ واحدٍ.

تعدّ مرحلة جمع المعلومات من أهمّ مراحل صناعة المحتوى التعليمي وأكثرها حساسيّةً، فالمحتوى الذي يترك انطباعًا في ذاكرة المتلقّي هو المحتوى الذي يكسبه معلوماتٍ جديدةٍ لم يكن يعرفها سابقًا، لذلك يجب تدقيق المعلومات ومراجعتها بشكلٍ جيدٍ في هذه المرحلة.

كتابة وتنسيق المعلومات

بعد جمع المعلومات وتدقيقها يمكن البدء بكتابة وتنسيق هذه المعلومات حسب طريقة التقديم التي تم اختيارها، ومن الضروري جدًّا الالتزام بالبساطة عند كتابة وتنسيق المحتوى التعليمي، فقد لا يمتلك المتلقّي أيّ معرفةٍ سابقةٍ في هذا السياق، لذا من الضروري الابتعاد عن المصطلحات المعقّدة والمفاهيم المربكة.

في حال وقع الاختيار على الفيديو، من المهم مراعاة مجال الانتباه القصير للمتابعين، وبالتالي وضع أمر مثير للانتباه في بداية الفيديو كطرح تساؤلٍ، أو عرض النتيجة التي سيتمكّن المتابع من القيام بها عند متابعة الفيديو.

أمّا في حال اختيار الصور والإنفوجرافيك لتقديم المعلومة، فيجب استخدام عناصرَ تصميمٍ بسيطةٍ بعيدةٍ عن الزخرفة والاستعراض الفنّي، فذلك من شأنه أن يشتت المتلقّي، كما يجب أن تكون ألوان التصميم متناسقةً والخطوط واضحةً بتباينٍ واضحٍ عن الخلفية.

إذا وقع اختيارك على تقديم المحتوى التدريبي كدورةٍ تعليميةٍ، فيمكنك مراجعة دليل المعلّم لنصائح معمّقةٍ أكثر في هذا المجال.

نشر وتسويق المحتوى التعليمي

يوجد العديد من المنصّات التي تساعدك في نشر المحتوى التعليمي والتسويق له، وبصراحةٍ لا توجد قواعد ملزمةٌ في هذه الخطوة، ففي حال كنت تريد تقديم المحتوى مجّانًا، يمكنك الاعتماد على وسائل التواصل الاجتماعي في ذلك.

تعطي وسائل التواصل الاجتماعي وصولًا جيدًا للمحتوى التعليمي، ما عليك سوى اختيار المنصّة الأكثر ملائمةً للمحتوى الذي قمت بصناعته، فالفيديو القصير أكثر ملائمةً لتك توك والفيديو الطويل ليوتيوب، والصور لبينتر ست وإنستغرام وهكذا.

أمّا في حال كنت تريد أن تقدّم محتواك التعليميّ بشكلٍ مدفوعٍ، ستجد العديد من المنصّات التعليمية التي تسمح لك ببيع دوراتك التدريبية، وللاختيار فيما بينها يجب أن تقوم بدراسة شريحتك المستهدفة، من حيث أماكن التواجد والعملات التي يفضلون الدفع بها.

بعد ذلك يمكنك اختيار المنصة التي تدعم شروط شريحتك المستهدفة، في مساق نقدم حلولًا مناسبةً لصنّاع المحتوى التعليمي، إذ تعتبر بوّابة الدفع مساق باي حلًّا مخصصًّا يراعي احتياجات المعلّم العربي، وتمكّنه من سحب أرباحه بكل أريحية.

التقييم والمراجعة

يهمل الكثيرون هذه المرحلة الهامة في صناعة المحتوى التعليمي الرقمي، إذ لا بدّ من مراقبة ردود فعل من يتلقّون المحتوى، ودراسة ردود الفعل هذه لكشف مواطن الضعف في المحتوى الذي قمت بصناعته، ومن الجيّد أيضًا عرض هذا المحتوى على نقّادٍ محايدين لتفنيد جوانبه وإصلاح ما يمكن إصلاحه.

إن تقييم المحتوى التعليمي يكون على مرحلتين، المرحلة الأولى قبل النشر والتسويق، والمرحلة الثانية بعده، وتهدف كلتا المرحلتين لعلاج الأخطاء وتلافيها والتعلّم منها في قطع المحتوى المستقبلية.

الخاتمة

إن صناعة المحتوى التعليمي هي عمليةٌ منهجيّةٌ تهدف لنقل المعارف من طرفٍ إلى طرفٍ آخر، تمر هذه الصناعة في عدّة مراحل، بدايةً من تحديد الموضوع، واختيار طريقة التقديم المناسبة، وجمع المعلومات وكتابتها وتنسيقها، ونشرها والتسويق لها وتقييمها ومراجعتاها.

هل صناعة المحتوى التعليمي مربحة؟

نعم، يمكن أن يكون المحتوى التعليمي مربحًا جدًّا، ويمكن أن يساعدك في حملاتك التسويقية مما يؤدي لتحقيق الأرباح.

ما هي أبرز أنواع المحتوى التعليمي؟

يمكن تقديم المحتوى التعليمي بمختلف أشكال الوسائط، فإلى جانب الكتب المطبوعة يمكن استخدام الفيديو والصور والإنفوجراف والأوديو والبودكاست والكتب الصوتية والإلكترونية والنشرات البريدية وغير ذلك.

ما هو تعريف المحتوى التعليمي؟

المحتوى التعليمي هو نظام واضح ودقيق من المعارف والقدرات والمهارات والقناعات والمواقف والسلوك .. الخ التي ينبغي على المتعلم اكتسابها في العملية التعليمية والتربوية.

نصائح لإنشاء قناة يوتيوب تعليمية ناجحة؟

إنتاج مقاطع فيديو حول كلمة رئيسية أو موضوع واحد.
تنسيق المحتوى بشكل عالي الجودة.
التفاعل مع الجمهور.
الترويج للقناة عبر وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى.
الظهور للجمهور.

ما الفرق بين البوستر والإنفوجرافيك؟

يتشابه البوستر التعليمي والإنفوجرافيك التعليمي في الهدف النهائي، ولكن يتميز الإنفوجرافيك بأنه أكثر عمقًا وجاذبيةً، بينما البوستر يحتوى على فكرة صغيرة جدًا تثير أسئلةً لبدء النقاش حولها، على عكس الإنفوجرافيك يكن كافيًا ويعمل على توصيل المعلومة كاملة.

أنشئ موقعك التعليمي الخاص وابدأ بيع دوراتك التدريبية أونلاين

ستجد معنا كل ما تحتاجه لتنشئ أكاديميتك التعليمية وتبدأ بيع دوراتك
وتقدم أفضل تجربة استخدام عربية لطلابك

14 يوم تجريبي، دون ادخال بيانات الدفع.

شارك المقال

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.