دورة البريد الإلكتروني المجانية: لماذا يجب أن تقدمها + 4 نصائح لنتائج أفضل

لا شك أنه لطالما سمعت من قبل بمصطلح “دورة البريد الإلكتروني” لكن، ماذا يقصد؟ ما فرقُها من الدورة العادية؟ وما هي العوائد التي تعود عليك كمُعد محتوى من إعدادها؟ في مقالنا لليوم سنتناول كل هذه الجوانب ونبين بشئ من التفصيل أهمية كل جانب من جوانب الدورة المجانية بالنسبة لك، لمشروعك، ولعميلك، فتابعوا معنا.

ماذا نعني ب “دورة البريد الكتروني”؟

دورة البريد الإلكتروني هي أحد أنواع الدورات التدريبية عبر الإنترنت – التي يمكن أن تناقش أي موضوع – تمتاز بأن ارسالها يكون فقط عن طريق البريد الإلكتروني – دورة غير ربحية.

دورة البريد الإلكتروني يُمكنك أن تُقدم فيها طرحك المثالي لأي مُشكلة يواجهها العامة أو تلخيصك السليم لموضوع معين كالتسويق، البرمجة، التصميم وغيرها من الجوانب. يُمكن أن تكون دورة البريد الإلكتروني الخاصة بك نصية-بحتة كما يمكنك ارفاق صور، فيديوهات، ملفات وسائط بمختلف أنواعها، أو حتى ملفات قابلة للتحميل لتقوية فكرتك وجعل دورتك التدريبية من أقوى الدورات.

ما الغرض وراء جعل دورة البريد الإلكتروني مجانية؟

لوجود دورة بريد إلكتروني مجانية عدة مزايا وفوائد تعود عليك كصانع محتوى (أياً كان مجالك، مُقدم دورات، كاتب في مدونة، معد محتوى بصري في قناة يوتيوب، أو غيره) وعلى جمهورك المُستهدف. سنذكر هنا أهم تلك الفوائد

أولاً: فوائد تعود عليك كصانع مُحتوى أو مقدم خدمة

  • دورة البريد الإلكتروني المجانية طريقة سهلة للتسويق غير المباشر لعلامتك التجارية.

لا شك أنك سئمت من البحث ليل-نهار عن طُرق تسويقية تُنير بها عقول الناس وتستلهمهم للتسجيل في الفترة التجريبية التي تُقدمها، أو للإشتراك لفرصة الحصول على التخفيض البالغ 50% من قيمة منتجك، لكن، لا جدوى! الأمر الوحيد الذي يُميز مُعظم الطُرق التسويقية الحديثة أنها زائفة! لكن، مع وجود دورة بريد إلكتروني موجهة إلى العشرات من الناس، لن تواجهك صعوبة في الحصول على أول 100 عميل!

  • دورة البريد الإلكتروني المجانية توفر مَسار سريع يُوصل عملائك إلى صفحة مبيعاتك

صفحة المبيعات الخاصة بالمشروع الذي تقوم به تُعتبر من أهم أساسيات نُمو ونهموض العمل وازدهاره. صفحة مبيعات يرتادها العشرات يومياً تُعطي انطباعاً جيداً عن طبيعة عملائك، ما يحبون، وما لا يحبون حول المنتج الذي تقوم بالعمل عليه.

صفحة مبيعات تحتوي على مئات الزيارات يومياً تُعطيك دراسة وافية لجمهورك وفهم كامل لانتقاداتهم، مشاكلهم، وتعليقاتهم. أما صفحة مبيعات تُعتبر مصدر ثابت لآلاف وعشرات الآلاف من الزيارات يومياً تكون كنز يُغنيك عن أي أداة دراسة سوقية.

في الجانب الآخر، صفحة مبيعات خالية دليل قوي على وجود معدل استنزاف عملاء عالي وهبوط تدريجي في جودة منتجك، طريقة تقديمه، أو جودة خدمة العملاء لديك. دورة البريد الإلكتروني – إذا كانت عالية-المحتوى دقيقة-الاستهداف – تُعطي عملائك طريق غير مباشر للدخول لصفحة مبيعاتك المُشار إليها مسبقاً في أحد جوانب الدورة – بدافع الفُضول – الأمر الذي يُوفر لك فرصة أفضل لدراستهم وفهم مطلوباتهم.

  • دورة البريد الإلكتروني المجانية تُعطي عملائك المُستقبليين فرصة لمعرفة جودة محتواك الأمر الذي سيزن ثقيلاً عند إتخاذ قرارهم الشرائي

جودة المحتوى هي من أول الأمور التي يضعها العميل في الحُسبان عند اتخاذ قراره الشرائي. هذا الحذر-الشرائي المُنتشر بشدة لدى العملاء هو ما يُصعب عليك مهمتك كمدرب إلكتروني جديد، صانع محتوى مبتدئ، أو بائع حديث الانخراط في المجال.

عندما تُقدم دورة بريد إلكتروني مجانية – تُعطي فيها أقصى ما عندك من قدرات – فأنت بذلك كأنما تُعطي عميلك لمحة سريعة عن جودة مُنتجك خُصوصاً إذا كان منتجك شبيه بما يُقدم من قِبلك في الدورةوهذا هو الاستخدام الأمثل الأكثر-ذكاءً لدورات البريد الإلكتروني المجانية.

كمثال، يُمكنك أن تُقدم دورة بريد إلكتروني تُدرس فيها كيفية تغير خلفيات الصور بشكل احترافي لتكون مدخلاً لدورتك التدريبية المدفوعة الشاملة في دروس استخدام برنامج الفوتوشوب!

  • دورة البريد الإلكتروني المجانية هي طريقة مضمونة لتأكيد جودة فكرة مشروعك وقابلية السوق لهضمها واستقبالها.

كثير ممنا تزور خياله أفكار بين الحين والآخر، أفكار لكتاب مختلف كلياً، أفكار لدورة تدريبية جديدة، أو أفكار للعبة متعددة اللاعبين عبر الانترنت، بالرغم من جودتها، فالأفكار تبقى أفكار في نهاية الأمر! التأكيد أو النفي الذي يصلك بشكل مباشر أو غير مباشر من الجمهور أو سوق العمل هو دليلك الوحيد على أن دورتك حقيقة أم خيال. دورة بريد إلكتروني يتم إعدادها خلال فترة بسيطة تُناقش مجال جديد مُختلف كلياً قد تكون طريقة سهلة لتُؤكد أو تنفي فكرة المدونة الجديدة التي تنوي باطلاقها.

ثانياً: فوائد تعود على قاعدة عملائك أوجمهورك المقصود

  1. الحصول على تعليم عالي الجودة في مجال ما.
  2. فهم أفكار وطرقُ جديدة لمعالجة الأمور.
  3. الانفتاح الذهني والإمام بجوانب جديدة لحل المشكلات.

أنشئ موقعك التعليمي الخاص وابدأ بيع دوراتك التدريبية أونلاين

14 يوم تجريبي، دون ادخال بيانات الدفع.

النصيحة الأولى: اختيار موضوعك بعناية

خلافاً للظن العام، فإن مرحلة اختيار الموضوع ليست مرحلة بداية ثانوية للدورة التدريبية. يجب أن يتم أختيار مُحتوى دورتك بعناية ودقة، من أهم الأشياء التي يجب وجودها هو التركيز على موضوع واحد ومحاولة تضيِّيق نطاق المحتوى المُقدم قدر الإمكان.

بعد ذلك، يجب أن تراعي أن يكون موضوع دورتك التدريبية متوافق مع ما قد يرغب عميلك المُستهدف بتعلمه، ماذا نعني بذلك؟ لنفترض على سبيل المثال أنك في سبيل إنشاء كتاب طبخ شامل، يجب حينها أن تكون البريد الإلكتروني التي تقدمها في نفس المجال أو مجال مشابه، يمكنك إعداد دورة عن كيفية طبخ وجبة مُعينة لتكون وسيلة تَقود بها تلميذك إلى تعلم الطبخ الكامل عن طريق شراء كتابك. لكن، تقديم دورة بريد إلكتروني تشرح طُرق استثمار الأموال ليس طريقة مناسبة للحصول على عملاء يرغبون في إنفاق مالهم على كتاب طبخ!

النصيحة الثانية: ارسل رسالة ترحيبية

هذه من الأمور التي يغفل عنها مُعظم صُناع الدورات. نعم جميعُنا يرسل رسالة ترحيبية في مُقدمة دورته، لكن، الطريقة التي تُرحب بها بعميلك هي التي تصنع الفارق الأكبر وتكون المحدد الأول لاستمرارية تلقيه دروس دورتك أم نزوحه عنها.

إضافة للطريقة الفريدة التي تُرحب بها بعميلك، هنالك عدة طرق يمكنك معها جعل رسالتك الترحيبية قوية ذو هدف ومعنى. مثلاً، يمكن لرسالتك الترحيبية أن تشمل معلومات عنك، عن مشروعك المعين “المشروع الذي خُلقت الدورة لأجل التسويق له”، معلومات عن الدورة نفسها وما يُمكن للقارئ أن يتوقعه خلالها.

النصيحة الثالثة: ابق على رسائلك بسيطة ومشوقة

لبساطة دورة البريد الإلكتروني دور عظيم في قابلية جذبها للعميل من عدمه. الناس لا تلجأ للتعليم الإلكتروني لتواجه نفس مستوى التعقيد المُقدم في المعاهد والمؤسسات التعليمية! في الغالب، سيشاهد عميلك دورتك ظناً منه أنها ستكون وسيلة سلسة وسريعة للحصول على علم أو معلومة مفيدة، كُن قدر ظنه!

النصيحة الرابعة: اهتم بالجانب البصري لرسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك

مع وجود قُرابة 2 مليار صورة يتم تداولها عبر الشبكة العنكبوتية في اليوم الواحد! (أي ما يفوق ال657 مليار صورة سنوياً!) لا أحد يستطيع انكار أهمية المُحتوى البصري عند التعامل في العالم الرقمي.

سنذكُر هنا بشكل موجز أهمية وجود صور في رسائلك

  • تساعدك على إيصال معانيك بشكل أقوى.
  • تساعد على خلق ترابط عاطفي بينك وبين القارئ.
  • تجعل رسالتك سهلة التذكر.
  • توحي بالاحترافية في العمل.
  • تُساعد القارئ على هضم الدورة بشكل مثالي.
  • وسيلة سريعة ومريحة لتأكيد النظريات والمعلومات دون المرور بفيديوهات طويلة يصعُب اخراج المغذى منها.
  • إضافة طابعك الشخصي على مُحتوى دورة البريد الإلكتروني خاصتك أو مضمون رسالتك.

ما هي الأدوات التي ستحتاجها لتطلق دورة البريد الإلكتروني الخاصة بك؟

عند إطلاق دورة البريد الإلكتروني الخاصة بك، هنالك كثير من الجوانب يجب وضعها في الاعتبار – جوانب غير الاجتهاد، جودة العمل، وغيرها من الأمور سابقة الذكر.

في البداية، ستحتاج إلى صفحة وصول – أو Landing Page. كمسوق محتوى فلا بد أنك على علم بمصطلح “صفحة الوصول” وأهميته في المجال، إذا لم تكن، فصفحة الوصول هي ببساطة صفحة ويب تظهر لعميلك فور ضغطه على اعلان ما لها عدة فوائد تعود على مشروعك من ضمنها: مدك باحصائات وبيانات حول عملائك وزوار موقعك، تسهيل عملية التسويق المُستهدف لمنتجك، تزيد من وعي الناس بمنتج (Brand Awareness) وغيرها من الفوائد.

يوجد عدة أدوات تساعد صُناع المحتوى والمسوقين على إنشاء صفحات وصول تجذب عملاء وتأتي بنتائج وفي مساق يمكنك انشاء صفحات الهبوط بسهولة وبساطة

بعد ذلك، ستحتاج إلى منصة تسويقية تُساعدك على تسويق رسائل البريد الإلكتروني خاصتك بشكل أكثر جودة ومع بيانات غنية بحركة الزوار وتفاعلهم معها. أداة مثل هذه أساسية في عملية إنشاء وترويج دورتك، من دونها، لن تستطيع الاستفادة من كل ما الفوائد التي يمكن أن تقدمها لك دورة البريد الإلكتروني المجانية. HubSpot Marketing Hub، Campaigner، و Salesforce Pardot هم من الأفضل الأدوات التسويقية التي يمكنك الإستعانة بها.

أخيراً، يمكنك الاستعانة بأدوات تصميم الجرافيك لتنتقل بجودة صورك إلى المستوى الثاني. نحن نرشح استعمال Canva، Adobe Photoshop, Adobe Illustrator, و Visma.

وفي الختام نقول

لا يوجد حصر للمنافع التي ستعود عليك عند إنشاء دورة بريد إلكتروني مجانية. ما تم مُناقشتُه في الأعلى هو مجرد لمسة بسيطة من هذه الفوائد، الحد الأعلى لما يُمكن لدورة البريد الإلكتروني المجانية خاصتك تقديمه لك يعود إلى عوامل كثيرة جداً تشمل جودة محتوى الدورة، طريقة الايصال السليم للمحتوى، الاستهداف الصحيح للجمهور، وجود “الجانب البصري الغني المُستخدم-بذكاء” في دورتك، وغيرها.

في نهاية الامر، إذا بُذل فيها مجهود مناسب، واستخدمت بذكاء، فإن لدورة البريد الإلكتروني المجانية عوائد تفوق الحملات الإعلانية باهظة الثمن التي يتم تقديمها بصورة عشوائية بهدف جلب عملاء بين ليلة وضحاها! بوجود دورة بريد إلكتروني عالية-الجودة، وقت، ومجهود، لا يوجد حد لما يمكنك تحقيقه.

أنشئ موقعك التعليمي الخاص وابدأ بيع دوراتك التدريبية أونلاين

14 يوم تجريبي، دون ادخال بيانات الدفع.

شارك المقال

تعليق واحد

اترك ردّاً