قصة عامر الغامدي في تأسيس أكاديمية

عامر الغامدي، طالب مبتعث إلى جامعة أريزونا الأمريكية لصالح شركة أرامكو السعودية، يدرس “الفيزياء الأرضيّة” ويقدِّم على الإنترنت دورات تشمل علومًا مختلفة، كدورة اختبار القدرات في المجال الأدبي، ودورة الاختبار التحصيلي في مجال الإحياء، ومثلها في الرياضيات، وغير ذلك.

إن كنت تبحث عن تقديم دروسك أونلاين، وتبحث عن منصة مناسبة لذلك، يمكنك الاستفادة من تجربة عامر في هذا المجال، التي نقسّمها إلى “الرغبة” و”التوجُّه” و”النتيجة”.

الرَّغبة: العثور على منصّة تتيح نقلًا سلِسًا للمعلومات واستغلالًا جيِّدًا للقدرة التعليميَّة، بعد تواصل اقتراحات الطَّلبة بالتخلّي عن منصات البيع العادية والاتجاه للمنصَّات التعليمية.

التوجُّه: الاتجاه إلى “مساق”، مع وجود الدَّعم الفنيّ الكافي، والقدرة على تقديم الخدمات المناسبة بسعر معقول.

النتيجة: قدرة أكبر على التواصل مع الطلبة وزيادة أعدادهم نظرًا لسلاسة نقل المعلومات مع الخدمات المتوفرة، بالإضافة إلى توفير وقت كبير من العمل الشاقّ، بالانتقال إلى “مساق”.

الرغبة

شرعتُ منذ ثلاث سنوات في مجال التعليم، فاكتشفت موهبتي. غير أنَّني لجأت إلى منصة بيع عاديّة، واقترح عليّ طلابي تطوير منصتي.

عامر الغامدي

دخل عامر الغامدي قبل ثلاث سنواتٍ مجال التعليم، وأقام دورةً تعليميّة وجهًا لوجه مع مجموعة من الطلّاب، وحين اكتشف موهبته في هذا المجال، اختار أن يتجه إلى بيع دروسه أونلاين.

لم يكن عند عامر -نظرًا لانشغاله بالدراسة حينها- الوقت الكافي ليبحث عن منصة تعليمية مميزة ويجرّبها، لذا اختار بيع دروسه على منصة بيع عاديَّة. وفي إحدى دوراته، اقترح عليه أحد طلَّابه أن يُطوِّرَ منصَّته، وعرض عليه “مساق”.

التوجُّه

لم أواجه أي صعوبات في الانتقال إلى “مساق”، بل كان فريق الدعم الفنيّ موجودًا معي في كلِّ خطوة

عامر الغامدي

بالأدوات المتوفرة لاستيراد معلومات الطلّاب والدروس من المنصّات التعليميّة الأخرى إلى مساق، نقل هذه البيانات لا يحتاج إلى أيِّ خبرة تقنيّة أو تعقيدات، وفي حال حصول مشكلة ما أثناء الاستيراد يعمل فريق الدعم الفنّي على حلّ هذه المشاكل وإنجاز المطلوب.

هذه العمليّة مجّانيّة بالكامل، وتوفّر على أصحاب الدورات الوقت والجهد وتساعدهم على التأقلم مع الأداة الجديدة والتركيز على تطوير محتواهم بدلاً من الإنشغال بتفاصيل النقل والتنظيم.

هذه الميزات وغيرها الكثير ممّا يساعد القادمين الجدد على التأقلم مع أكاديميّتهم الجديدة تأتي ضمن خطط مطروحة بأسعار ثابتة، ولا تضيف أيّ تكاليف زائدة على أصحاب الأكاديميّات.

بغض النظر عن تكلفة الاشتراك، بالنسبة للخدمات المقدَّمة، فهي شيء ثمين للغاية

عامر الغامدي

النتيجة

وفَّر عليّ الاشتراك في “مساق” ما يقارب أربع ساعات يوميًّا من العمل الشاق

عامر الغامدي

تتيح الميزات المتوفّرة إتمام جميع الأمور التعليميَّة والتقنيَّة بسلاسة وكفاءة عالية، من خلال ميزات إتاحة المعلومات، والتواصل والتفاعل، والاختبارات، وما إلى ذلك، لذا لن تضطر إلى بذل جهد كبير للتعامل معها.

الميزات المُقدَّمة في هذا الإطار كثيرة، منها تصميم الشهادات ورفعها لتعطيها إلى طلابك، ومنها أيضًا إمكانية تخصيص المحتوى بجعله تدريجيًّا أو مباشرًا، ونشر المواد التعليمية بكافة أشكالها سواء كانت فيديو أو مقالات أو مقاطع صوتية. بالإضافة إلى سهولة صناعة الدورات التعليمية واختبار الطلّاب عليها.

سيُمكنك تحويل دوراتك إلى مصدر دخل، كما أن تعريف الطلّاب بها والتواصل معهم سهلٌ ويسير، إذ ستُتاح لك متابعة الإحصائيَّات، وتقدُّم الطلاب، فضلًا عن تلقي التعليقات وإنشاء فريق إداريّ لدوراتك وموادّك، وامتلاك مدونتك الخاصة لتشارك طلّابك تحديثاتك.

ازداد عدد الطلَّاب، بسبب الاحترافيَّة والسلاسة في تقديم المعلومات

عامر الغامدي

مستقبل المنصّة

المنصّة في تطوّر مستمرّ وملحوظ، ونظرتي أنها ستكون مستقبلًا الأقوى بلا شك

عامر الغامدي

نعمل على التطوير المستمرّ، من ناحية الأدوات التي تقدمها لمعرفة ردود الطلّاب على المحتوى ومدى رضاهم عنه وعن أداء المدرِّبين وأسعارهم، ومساعدة المدرِّبين على تحسين المحتوى.

نسعى دائمًا إلى تلقي اقتراحات المستخدِمين، والعمل على تطوير الأدوات اللازمة ومواكبة التقنية.

مساق منصة متميّزة جدًّا، وفي تطور ملحوظ وسريع، قريبًا سنراها الأفضل في هذا المجال والأكثر احترافية

عامر الغامدي