صناعة كتاب إلكتروني خطوة بخطوة من الصفر | دليل شامل

عند المقارنة بين نشر الكتب الرقميّة والكتب الورقية المطبوعة التقليدية، نرى أنّ صناعة كتاب الكتروني تختصر على الكاتب العديد من التكاليف الإضافية، والنسب المقتطعة، ورأس المال اللازم لطباعة الكتاب ونشره في المكتبات؛ لهذا نجد التوجه لصناعة الكتب الإلكترونية أكثر شيوعًا في السنوات الأخيرة خصوصًا في حالة الكتّاب المستقلين.

نستعرض في هذا المقال دليلًا لكل كاتب يرغب بخوض رحلة صناعة كتاب إلكتروني من الألف إلى الياء، بدايةً من تحديد الأفكار، وتصميم الكتاب والغلاف وما يتضمنه من صور، ووصولاً إلى المنصات التي يمكن نشر الكتاب عليها.

ولكن قبل أن نبدأ حديثنا، علينا أنّ نعرف الكتاب الإلكترونيّ ونتحدث عمّا يميزه عن الكتاب الورقي التقليدي:

ما هو الكتاب الإلكتروني؟

يطلق مصطلح الكتاب الإلكتروني على كلّ كتاب يمكن للقارئ الوصول إليه عبر جهاز إلكترونيّ مثل الهاتف والحاسب الشخصي. يقدم الكتاب الإلكترونيّ كل الميزات الموجودة في الكتاب الورقي التقليدي إضافةً لبعض الميزات التفاعلية الأخرى.

صناعة كتاب الكتروني مقابل صناعة كتاب ورقي

ميزات الكتاب الإلكتروني

أولاً: من وجهة نظر الكاتب:

  1. صناعة كتاب الكتروني أسهل وأسرع وأقل تعقيدًا من صناعة كتاب ورقيّ تقليدي
  2. في حالة الكتاب الإلكتروني لا داعي للتنسيق مع دار نشر ومطبعة لإنتاج نسخ الكتاب
  3. لا داعي للقلق بشأن تجديد الطبعات أو إرسال النسخ إلى المكتبات
  4. يمكن إدارة شؤون الكتاب الإلكتروني كافّة من الحاسب الشخصي للكاتب مباشرة

ثانياً: من وجهة نظر القارئ:

  1. الكتاب الإلكتروني أسهل للوصول فهو قابل للتحميل من شبكة الإنترنت على أي وسيط للقراءة
  2. غالبًا ما يكون هذا الكتاب أقل تكلفةً من الكتاب الورقيّ التقليدي
  3. في بعض الأحيان يكون الكتاب الرقمي مجانيًا بالكامل
  4. التعليق على الكتاب الرقمي وأخذ الملاحظات والصور والاقتباسات أكثر سهولةً من الكتب الورقية

عيوب الكتاب الإلكتروني

أولًا: من وجهة نظر الكاتب:

  1. عملية صناعة كتاب الكتروني تحتاج خبرةً رقميةً بسيطةً قد لا تتوافر لدى العديد من الكتاب
  2. نشر الكتب الإلكترونية ككاتب مستقل قد يكون أمرًا صعبًا دون الاعتماد على دار نشر
  3. دور النشر الإلكترونية قليلة وقد لا تقبل أنواع الكتب كافة
  4. التسويق للكتب الإلكترونية أصعب وأشد منافسة من الكتب الورقية

ثانيًا: من وجهة نظر القارئ:

  1. يفضل العديد من القراء الملمس الورقي وتجربة قراءة الكتاب التقليدية
  2. تنسيق الكتب الإلكترونية بما يتوافق مع قياسات الشاشات المتعددة قد لا يكون متاحًا دائمًا
  3. قد لا يمتلك القارئ الخبرة الكافية لتحميل الكتاب الإلكتروني وقراءته على جهازه.

كيفية كتابة كتاب

في الوقت الحالي، تتشابه مرحلة الكتابة في الكتاب الورقي والرقمي كثيرًا، فالكثير من الكتب الورقية تبدأ كنصّ رقميّ قبل طباعتها، حيث يعتمد عددٌ قليلٌ جدًا من الكتاب التقليديين على الآلات الكاتبة أو الكتابة بالورقة والقلم، وهذا يجعل العملية أسهل للتصحيح والتعديل والحفظ والنقل.

عادةً، يبدأ الكتاب كمسودةٍ أولية، يتبعها مسودّة جاهزة للتحرير، ومن ثم تُرسَل للتحرير لإنجاز النسخة الأولى من الكتاب.

يعتمد الكثير من الكتّاب على ثلاث مراحل أساسية في إنجاز مسودتهم الأوليّة:

  1. رسم المخطط العام للكتاب
  2. كتابة النقاط الأساسية في كل محور
  3. التوسع في النقاط وإنجاز نص المسودّة الأعظم.

أما للوصول للمسودة الجاهزة للتحرير، فيقوم الكاتب عادةً بما يلي:

  1. إعادة تنظيم الفقرات وترتيبها بترتيبٍ أفضل
  2. تحديد الفقرات الناقصة التي يحتاجها الكتاب وإضافتها
  3. إزالة الفقرات الزائدة التي لا تساهم في موضوع الكتاب

وفي خطوة التحرير يعمل المحرر مع الكاتب على ما يلي:

  1. يناقش المحرر الأفكار الموجودة ضمن الكتاب
  2. يطرح المحرر أفكارًا جديدة على الكاتب وقد يطلب تضمينها في الكتاب
  3. يتأكد المحرر من صحّة محتوى الكتاب ويتأكد من تضمين المصادر بشكلٍ صحيح
  4. قد يكون جزءًا من وظيفة المحرر التأكد من عدم وجود سرقةٍ أدبيةٍ في الكتاب.

بعد هذه الخطوات الثلاث، ينتقل الكتاب إلى مرحلة النشر سواءٌ كانت رقمية أم ورقية. تخضع النسخة الأولى من الكتاب للتدقيق اللغوي والتحرير والمراجعة من دار النشر وأحيانًا بعض الجهات الحكومية، لكن في حالة صناعة كتاب الكترونية بهدف النشر على الشبكة يكتفي الكثير من الكتاب بالتدقيق اللغوي والتحرير قبل الإرسال لمنصة النشر.

كيفية العثور على أفكار لكتابة كتاب

بشكلٍ عام، الموضوع الأفضل الذي يمكن للكاتب عرضه في كتاب هو موضوعٌ يمتلك فيه خبرةً واسعة، ويمكن له الاسترسال في الحديث عنه بقدرٍ معقول، ويمكنه تقديم فائدةٍ جديدةٍ فيه مقارنةً بغيره.

على سبيل المثال: يمكن لمبرمجٍ خبير العمل على كتابٍ في تعليم برمجة لغةٍ ما، رغم وجود آلاف الكتب في السوق عن نفس الموضوع، لكن القيمة المضافة التي سيقدمها هي طريقةٌ جديدةٌ للنظر إلى البرمجة، أو أسلوب خطاب مميز، أو استهداف لفئة محددة مهمّشة في الكتب الأخرى، كشرح البرمجة للأطفال أو الكبار في السنّ مثلاً.

بأي حال، يساعد العصف الذهني في العثور على أفكارٍ لصناعة كتاب إلكتروني جديد، ويمكن توظيف العديد من التقنيات لتحسين عملية العصف الذهني والعمل عليها.

اقرأ أيضًا: تقنيات مميزة في العصف الذهني تساعدك في العثور على فكرتك المذهلة القادمة.

كيفية تصميم كتاب إلكتروني

ما يجب أخذه بعين الاعتبار أن الكتاب الإلكترونيّ يجب أن يكون سهل القراءة ويمكن أن يستغل الكثير من الميزات الموجودة في الأجهزة الإلكترونية والتي لا توجد في الكتب الورقية.

على سبيل المثال: يمكن للكتاب الإلكتروني أن يتضمن روابط داخلية وخارجية، الروابط الداخلية يمكن أن تأخذ القارئ لفقراتٍ في مكانٍ مختلف من الكتاب، بينما يمكن للروابط الخارجية أن تأخذه لمواقع مختلفة على الشبكة.

يمكن تنسيق الكتب بشكلٍ عام بطريقتين:

انواع الكتب الالكترونية

أولًا: التصميم الثّابت – Fixed Format

حيث تحافظ النّصوص والصّور على مكانها بحسب التّصميم الأصلي بغض النظر عن الجهاز المستخدم في القراءة. تناسب هذه الصيغة الكتب التي تعتمد في مجملها على الصور ككتب الأطفال والموسوعات وغيرها.

من أشهر صيغ الكتب ذات التصميم الثابت صيغة كتب PDF، ويمكن العمل عليها بسهولة عن طريق إنجاز الكتاب على برنامج مثل Microsoft Word أو Google Docs ومن ثم تصديره بصيغة PDF مباشرة.

ثانيًا: التصميم المرن – Reflowable Format

حيث يتأقلم محتوى الكتاب مع شاشة جهاز العرض، بالإضافة إلى إمكانيّة تعديل حجم الخط ولونه وخلفيته على جهاز القارئ مباشرةً لتسهيل القراءة.

من أشهر صيغ الكتب ذات التصميم المرن صيغة كتب Epub والتي تحتاج لأداة مخصصة للتصدير ويمكن استخدامها مع Microsoft Word بسهولةٍ نسبيًا.

كيفية تصميم غلاف كتاب

يمكن استخدام مجموعة من الأدوات المختلفة في تصميم غلاف كتابٍ إلكترونيّ، وسنخوض في هذه الأدوات وأسهلها استخدامًا بعد قليل، لكن قبل البدء بتصميم غلاف الكتاب يجب الحديث عن أنواع تصاميم أغلفة الكتب، وكيف يمكن التخطيط لها قبل البدء بعملية التصميم.

أنواع تصاميم أغلفة الكتب

ينقسم تصميم أغلفة الكتب إلى نوعين أساسيين:

  1. الأغلفة الصوريّة البصرية: حيث يعتمد الغلاف على وجود صورٍ جذابةٍ تشد انتباه القارئ
  2. الأغلفة النصيّة التعريفية: حيث يعتمد الغلاف على النص والأشكال المجردة للتعريف بالكتاب

ويمكن المزج بين النوعين في بعض الأحيان، لكن يغلب دائمًا على أغلفة الكتب توجهٌ واحد.

عوامل اختيار غلاف الكتاب

يجب أخذ العديد من العوامل في عين الاعتبار عند العمل على تصميم غلافٍ لكتاب:

  1. الفئة المستهدفة، سواءٌ الفئة العمرية أم الفئة الثقافية
  2. التكلفة المتوقعة لإنجاز التصميم
  3. طريقة توزيع مساحة الغلاف: بين عنوان الكتاب واسم الكاتب ودار النشر والعوامل البصرية الأخرى
  4. رؤية المؤلف الشخصية: يجب أن تتوافق لمسة الغلاف الفنية مع أجواء الكتاب ورؤية المؤلف

أدوات لتصميم غلاف كتاب بسهولة

تتوافر اليوم العديد من الأدوات المجانية على الإنترنت لتصميم أغلفة الكتب دون الحاجة لخبرةٍ كبيرة بالتصميم، وإحدى أهم هذه الأدوات Canva التي تتيح عشرات القوالب المميزة القابلة للتعديل لأغلفة الكتب.

يمكن أيضًا استخدام مكتبة الأغلفة الموجودة في برنامج Microsoft Word لإنشاء غلاف بسيط.

كيفية نشر كتاب إلكتروني

يعتبر النشر الإلكترونيّ حلاً أسهل بكثير مقارنةً بالنشر الورقي التقليدي، فلا داعي لطباعة كتاب أو العمل على توزيعه في المكتبات، بل يكفي إنجاز النسخة الرقمية، والعثور على المنصة المناسبة للنشر، ومن ثم نشر الكتاب مباشرةً ليكون متاحاً للشراء والوصول للقرّاء من حول العالم دون حدود.

تتيح العديد من المنصات اليوم طرقًا مختلفة لنشر الكتب الإلكترونية، بعضها يسمح بنشر الكتاب مجانًا مقابل الحصول على حصة من المبيعات، والبعض الآخر يسمح بنشر الكتب مقابل مبلغ شهري ثابت بغض النظر عن كمية المبيعات.

يعتبر النوع الأول -الذي يأخذ حصّة من المبيعات- أقرب لطريقة عمل دور النشر التقليدية، فهي تأخذ أيضًا نسبة على المبيعات، وفي حال كان عدد المبيعات المتوقع قليلًا، قد يكون هذا النوع من المنصات أكثر ملائمة.

تندرج منصة Google Books ومنصة Amazon Kindle تحت هذا النوع، حيث يتيح كلّ منهما نشر الكتب -في مناطق محددة من العالم- مقابل حصّة من المبيعات.

بينما النوع الثاني من المنصات -الذي يأخذ مبلغًا ثابتًا بغض النظر عن المبيعات- يتيح لمن يتوقع عدد مبيعات كبير الفرصة للحفاظ على نسبةٍ أكبر من الأرباح، وتتيح منصة مساق أدوات تعمل بهذه الطريقة.

إنشاء حسابٍ على منصة مساق يتيح لك القدرة على نشر كتبك الإلكترونية وبيعها دون أخذ حصّة من الأرباح، ويمكنك تجربة هذه الميزة مجاناً.

تتيح منصة مساق حلًا لا يتطلب أي خبرة بالبرمجة أو إنشاء المواقع لعرض ونشر وبيع كتبك الإلكترونية على الشبكة، بصفحاتٍ ذات تصميمٍ مميز ودعمٍ كامل للغة العربية وللشراء من الدول العربية، وتتيح لك سيطرة أكبر على أرباحك من المبيعات مقارنةً بالمنصات الأخرى.

في الختام

عملية صناعة كتاب الكتروني ليست عملية معقدة عند تفكيكها لعناصرها الأولية، ويمكن للكتّاب الاستعانة بالكثير من الأدوات البسيطة لتغطية الجوانب التي لا خبرة لهم فيها، كصناعة غلاف الكتاب عبر موقع كانفا أو نشره على الشبكة عبر منصة مساق، وهذا يجعل النشر الرقمي أسهل بكثير مقارنةً بالنشر الورقي التقليدي.

أنشئ موقعك التعليمي الخاص وابدأ بيع دوراتك التدريبية أونلاين

ستجد معنا كل ما تحتاجه لتنشئ أكاديميتك التعليمية وتبدأ بيع دوراتك
وتقدم أفضل تجربة استخدام عربية لطلابك

14 يوم تجريبي، دون ادخال بيانات الدفع.

شارك المقال

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.