تصميم تجربة المستخدم في المنتجات الرقمية في 5 خطوات

يولد التركيز على تصميم تجربة المستخدم في المنتجات الرقمية قدرةً واضحةً لدى المنتج على ترك انطباعٍ إيجابيٍّ لدى المستخدم، قد تترك تجربة الاستخدام الجيدة أثرًا يسبب ارتباطًا عاطفيًّا بين المستخدم والعلامة التجاريّة كما هو الحال مع مستخدميّ منتجات آبل.

يبدأ تصميم تجربة المستخدم في المنتجات الرقمية من مرحلة التخطيط، أي من قبل أن يتمّ تصميم المنتج عينه، ولا تقع مسؤولية تصميم تجربة المستخدم على عاتق شخصٍ أو فريقٍ، وإنّما على عاتق المنظّمة أو الشركة بأكملها.

في هذا المقال سنتحدث عن تصميم تجربة المستخدم في المنتجات الرقمية بشكلٍ رئيسيّ، ما هي خطوات هذه المرحلة وأهميتها؟

تصميم تجربة المستخدم

يعبّر مصطلح تصميم تجربة المستخدم عن عملية تعزيز رضى العملاء عن المنتج من خلال تحسين استخدام المنتج، وإمكانية الوصول فيه والسعادة الناتجة عن التفاعل مع المنتج بشكلٍ عامٍّ، إذ تحلّ تجربة المستخدم المصمّمة بشكلٍ جيّدٍ مشكلةً ما لدى العميل، مما يترك أثرًا إيجابيًّا لديه عند استخدام المنتج.

يتمّ الخلط أحيانًا بين مصطلحيّ تصميم تجربة المستخدم UX وتصميم واجهة المستخدم UI، ولكن يشير المصطلحان إلى مفهومين مختلفين تمامًا، إذ تتعلّق تجربة المستخدم بما يشعر به المستخدم عند التفاعل مع الخدمة، بينما تشير واجهة المستخدم إلى نقاط التماس بين المستخدم والمنتج.

تتكفّل عملية تصميم تجربة المستخدم بالإجابة عن الكثير من الأسئلة المتعلّقة بالمنتج مثل: ما هي الدوافع التي سيستخدم الناس من أجلها المنتج؟ ما الذي سيستفيده المستخدم من المنتج؟ كيف سيستخدمه؟ بالإجابة عن أسئلةٍ كهذه يتم تحديد دوافع العملاء والميّزات التي يجب أن يمتلكها المنتج، وعن طريقة التصميم مع مراعاة الناحية الجمالية.

يأخذ تصميم تجربة المستخدم في المنتجات الرقمية أهميّةً خاصّةً مقارنةً بالمنتجات الماديّة، فالمنتجات الرقمية غير ملموسةٍ، وبالتالي سيكون تصميم تجربة استخدام تترك انطباعًا قويًّا لدى المستخدم تحدٍّ أكثر صعوبةً.

أهمية تصميم تجربة المستخدم في المنتجات الرقمية

إن تصميم تجربة المستخدم في المنتجات الرقمية له دورٌ كبيرٌ في تشجيع المستخدمين على إتمام عمليّة الشراء وتكرارها، ونظرًا للطبيعة غير المادّية للمنتجات الرقمية فإن عمليّات الشراء غالبًا ما تتمّ من خلال المتاجر الإلكترونية ومواقع الانترنت.

من الضروري جدًّا الاهتمام بانسيابية عمل الموقع أو المتجر الإلكتروني، إذ يعتبر 88% من المتسوقين أن تجربة الاستخدام السيئة للموقع هي السبب الرئيسي في عدم تكرار زيارة هذا الموقع، ومن المهمّ أن يراعي تصميم الموقع مستخدمي الهواتف الذكيّة، فقد يغادر 53% من المتسوقين عبر الجوال الموقع إذا تطلّب تحميله أكثر من ثلاث ثوانٍ.

تنعكس تجربة المستخدم بشكلٍ واضحٍ على معدّلات التحويل، حيث أن معدل التحويل المنخفض قد يعتبر دلالةً على خللٍ ما في تجربة الاستخدام، إذ تؤثر تجربة الاستخدام على معدّل التحويل من خلال:

  • سرعة أداء الموقع.
  • سهولة إتمام عملية الشراء.
  • أزرار الشراء والدعوة لاتخاذ القرار.
  • التصميم الجمالي الجيّد.
  • تصميم الموقع بما يتجاوب مع جميع الأجهزة.

مراحل تصميم تجربة المستخدم

تبدأ عملية تصميم تجربة المستخدم من مرحلة التخطيط للمنتج الرقميّ، ويمكن تنظيم هذه العملية في مجموعة الخطوات التالية:

مراحل تصميم تجربة المستخدم

مرحلة التخطيط

في هذه المرحلة يتم وضع المفاهيم الأولية للمنتج الرقميّ، ما هو هذا المنتج؟ ما الفائدة التي يقدّمها؟ لماذا سيقوم الناس بشرائه؟ تبني الإجابة الدقيقة عن هذه الأسئلة تصوّرًا واضحًا لدى فريق التصميم عن الميّزات التي يجب أن يتمتّع فيها المنتج، كما تعطي لفريق التسويق الرسالة التي سيستخدمونها لتسويق المنتج.

تشمل هذه المرحلة إجراءاتٍ كمقابلة ذوي الاختصاص وجمع البيانات عن السوق عن طريقهم، وقد يتم في هذه المرحلة وضع سكيتش أو تصوّرٍ أوّليٍّ لتصميم المنتج الرقمي، وهذا يتطلّب اجتماعًا لجهود كافّة الفرق المساهمة في صناعة المنتج.

مرحلة البحث

بعد وضع المفهوم الأوّليّ للمنتج الرقميّ من خلال مرحلة التخطيط، يمكن الانتقال لمرحلة البحث، والتي تشمل القيام بأبحاثٍ حول السوق الذي سيتمّ طرح المنتج فيه، ويفيد الاستثمار الجيّد في هذه الأبحاث في توفير الكثير من الوقت والجهد وربما المال أيضًا في المراحل القادمة.

يمكن أيضًا في هذه المرحلة القيام باستطلاعات رأي في السوق المستهدفة، إذ تفيد هذه الاستطلاعات في الحصول على إجاباتٍ من المستخدمين أنفسهم دون الحاجة للتكهّن بهذه الأجوبة، يمكن أن تكون هذه الاستبيانات ورقيّةً أو رقميّةً، يعطي هذا المقال كل ما تحتاج معرفته عن إنشاء استبيانٍ رقميّ.

من الضروري أيضًا في هذه المرحلة أن تتم دراسة المنافسة في السوق، من حيث معرفة المنتجات التي تحلّ ذات المشكلة التي يحلّها المنتج الذي يتمّ تصميمه، ما هي البدائل المتاحة؟ هل هو فريدٌ في مجاله؟ كيف يمكن الوصول إلى هذه البدائل؟ معرفة هذه المعلومات تفيد في تصميم المنتج وتجربة استخدامه بحيث يتفوّق على منافسيه؟

مرحلة التحليل

تهدف هذه المرحلة إلى الاستفادة من المعلومات التي تم جمعها في مرحلة البحث، ففي مرحلة البحث يدرك فريق التصميم ما الذي يحتاجه السوق وماذا يريد، بينما في مرحلة التحليل يدرك الفريق لماذا يحتاج المستخدم المنتج، أي بمعنى آخر تهدف هذه المرحلة إلى فهم دوافع المستخدمين.

في هذه المرحلة يتمّ تصميم ملفّاتٍ تصف المستخدمين المحتملين لهذا المنتج الرقمي Customer Persona، تحتوي هذه الملفّات على صفاتٍ عامّةٍ ودقيقةٍ قدر المستطاع عن هؤلاء المستخدمين، وتفيد في وضع تصاميم مناسبةٍ لهم، وفي استهدافهم بالحملات الإعلانية.

كما يتمّ وضع قصةٍ تحاكي العميل وحاجته لاستخدام المنتج، غالبًا ما تكون على شكل: أنا [مستخدم] أحتاج إلى هذا المنتج من أجل [الهدف من استخدام المنتج] حتّى [دافع]، تحدد هذه القصة طريقة تفاعل المستخدم مع المنتج الرقمي.

مرحلة التصميم

بعد معرفة حاجات المستخدمين المحتملين لهذا المنتج ودوافعهم تبدأ مرحلة تصميم المنتج الرقميّ، ولضمان عمليّة تصميمٍ جيّدة يجب أن يكون هناك تعاون بين فريق التصميم وفريق التسويق حتى يتمّ وضع تصميمٍ يستجيب لحاجات المستخدمين ويحمل الرسالة التي سيتمّ تسويق المنتج على أساسها.

يتم في هذه المرحلة التصميم الفعليّ للمنتج الرقميّ، بدءًا من وضع التصميم الأوليّ ومناقشته ونقده، ثم وضع البنية الأساسية للتصميم، ووضع البروتوتايب أو النماذج الأولية للمنتج، إذ تعتبر النماذج الأولية تجربةً حيّة لما سيكونه المنتج لاحقًا.

 ثم تصميم الخصائص التقنيّة لهذا المنتج، هذه المرحلة تحوّل النماذج الأولية إلى منتجاتٍ نهائيّة، كما يتم في هذه المرحلة تحديد نظام التطوير، أي الأنماط والأساليب التي سيتمّ من خلالها تطوير المنتج وتحسينه مستقبلًا.

مرحلة الاختبار

يتمّ في هذه المرحلة اختبار المنتج الذي تمّ تصميمه، هل هو فعلًا يحلّ المشكلة التي تم تصميمه من أجلها؟ هل هو فعلًا سهل الاستخدام ويحاكي التصوّر الذي وضع في مرحلة التحليل؟ الإجابة عن هذه الأسئلة تكشف عن العيوب المحتملة في هذا المنتج وتفتح الباب أمام التحسينات المحتملة.

يمكن الاستعانة بالاستبيانات في هذه المرحلة، وذلك بعد إطلاق المنتج واستخدامه من قبل الناس، إذ تهدف هذه الاستبيانات إلى جمع آراء المستخدمين حول المنتج وتجربة استخدامه من أجل تقديمها لفريق التطوير.

الخاتمة

إن تصميم تجربة المستخدم في المنتجات الرقمية هي عمليّةٌ في غاية الأهمية عند تصميم المنتجات الرقمية، فهي ترسم طريقة تفاعل المستخدم مع المنتج على كافة المستويات التقنية والنفسية، وفي حال النجاح في تصميم تجربة المستخدم في المنتجات الرقمية فسيعود ذلك بتحسين معدلات التحويل وزيادة الولاء للعلامة التجارية.

ترغب بتطوير مهاراتك في التعليم وتحقيق أفضل استغلال للتقنية في دروسك؟ تصفّح دليل المدرب الإلكتروني الآن.

ما هي تجربة المستخدم؟

إن تجربة المستخدم هي مشاعر ومواقف الشخص حول استخدام منتج ما أو نظام أو خدمة معينة، وذلك يشمل الجوانب العملية والتجريبية والعاطفية ذات القيمة والمعنى.

ما هي التحديات التي تواجه مصمم تجربة المستخدم (UX Designer)؟

على مصمم تجربة المستخدم أن يطرح على نفسه هذه الأسئلة: هل يوفر الموقع/التطبيق/المنتج قيمة حقيقية للمستخدم؟ في استخدام المنتج هل يجد المستخدم سهولة وسلاسة في التنقل بين صفحاته؟ هل يستمتع المستخدم فعلياً باستخدام المنتج؟

ما هي أنواع المنتجات الرقمية؟

يوجد الكثير من أنواع المنتجات الرقمية كخدمات الاشتراك والكتب الإلكترونية والصوتية والبودكاست والفيديو والدورات التدريبية وغيرها الكثير.

ما المهارات التي يحتاجها مصممو تجربة المستخدم؟

يمكن لمصممي UX الاستفادة من إتقان هذه المهارات التطبيقية، والبحث، إذ يحتاج مصممو تجربة المستخدم لفهم ما يريده جمهورهم وكيف ينظرون إلى العالم لأداء وظائفهم بفعالية، بالإضافة لهندسة المعلومات، وتصميم النماذج، ومهارات التواصل.

أنشئ موقعك التعليمي الخاص وابدأ بيع دوراتك التدريبية أونلاين

ستجد معنا كل ما تحتاجه لتنشئ أكاديميتك التعليمية وتبدأ بيع دوراتك
وتقدم أفضل تجربة استخدام عربية لطلابك

14 يوم تجريبي، دون ادخال بيانات الدفع.

شارك المقال

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.