تصميم الدروس التعليمية – أدواته وخطواته

يعتبر تصميم الدروس التعليمية من أهم مراحل عملية التعليم ونقل الخبرات من المعلّم إلى الطالب، إذ يضمن تنفيذ هذه المرحلة بنجاح وصول المعلومة للطالب بشكل سلس، ممّا يساعد في تحقيق أهداف الدورة التعليمية ونجاحها.

يتّبع مصممو الدروس التعليمية طرقًا أكاديميّةً في بناء وهيكلة هذه الدروس، تراعي هذه الطرق تجربة التعلّم والإدراك التي يمر بها الطالب أثناء تلقيه لمعلوماتٍ جديدة وتعززها، فماذا يعني تصميم الدروس التعليمية؟ وما هي خطواته والأدوات المستخدمة لإتمامه بشكل جيد؟

مفهوم تصميم الدروس التعليمية

تصميم الدروس التعليمية هو بناء وهيكلة العملية التعليمية بحيث تتم بشكل مدروس، وبعيد عن العشوائية، ما يزيد من فرص نجاحها بشكل ملحوظ، ولتحقيق ذلك يقوم مصممو الدروس التعليمية بتقييم الهدف المطلوب من الدرس أو الدورة، والمهارات المطلوبة من المتعلم، ليقوم ببناء الدرس على أساسها.

يقوم مصممو الدروس التعليمية بعد تحديد الأهداف والمهارات ببناء محتوى الدرس بكل أشكاله، كالعرض التقديمي وكتابة النصوص أو تصوير الفيديو أو إعداد النشرات والإنفوغرافيكس وغيرها، ويتعين عليهم أيضًا تقييم الدرس ودرجة تحقيقه لأهدافه؛ لإجراء تحسينات عليه في حال اقتضى الأمر.

خطوات تصميم الدروس التعليمية

يتبع مصممو الدروس التعليمية مناهج أكاديميّةً مختلفةً لتحقيق ذلك، تختلف هذه المناهج عن بعضها بآلية التطبيق، ولكنها تشترك بالمكوّنات الأساسية لهذه العملية، وهي التحليل والتصميم والتطوير والتطبيق والتقييم.

خطوات تصميم الدروس التعليمية

مرحلة التحليل

يتضمن تحليل الاحتياجات عادةً فهم احتياجات المتعلمين بما في ذلك المشكلة التي ولّدت الحاجة إلى التدريب، فقد لا يكون التدريب هو الحل المناسب لهذه المشكلة، عندها يمكن اقتراح نوع آخر من طرق تحسين الأداء غير التدريب.

 باختصار تهدف هذه المرحلة إلى وضع أهداف التدريب والمهارات المطلوبة لخوضه، ودراسة الشريحة التي يستهدفها التدريب وفهم مشاكلها ومتطلباتها، وتنسيق هذه المعلومات للاستفادة منها في مرحلة التصميم.

مرحلة التصميم

تتضمن هذه المرحلة تحديد نوع المحتوى والتدريب وأساليب التقييم والتمارين وطريقة إيصال المعلومات، في هذه المرحلة تبدأ الدورة التدريبية بالتشكّل والوضوح، ومن الضروري أن يكون مصمم الدورة ملمًّا بأساليب التعليم وطرقه كي يتمكن من اختيار الطريقة التي تحقق أهداف الدورة على أفضل وجه

مرحلة التطوير

هذه المرحلة تهدف إلى تحسين مخرجات مرحلة التصميم وإظهارها بأفضل شكل ممكن، من خلال تحسين التصاميم البصرية، وتدقيق المحتوى المكتوب لغويًّا وإملائيًّا، وإجراء اختبارات الجودة على المحتوى الذي تم تصميمه.

مرحلة التطبيق

مرحلة التطبيق تقوم بإيصال الدرس الذي تم تعليمه إلى المتلقي، وذلك حسب الطريقة التي تم تصميمه لأجلها (عبر الإنترنت، دورة تعليمية في معهد …).

مرحلة التقييم

بعض المناهج تعتبر  التقييم مرحلةً نهائيةً مستقلةً بحد ذاتها، أما المناهج الأحدث فتعتبرها مرحلة مستمرّةً منذ البداية مع بقية المراحل، وبشكل عام تهدف هذه المرحلة إلى التأكد من تحقيق الدرس لأهدافه، وكشف مواطن الضعف أو الخطأ في التصميم لإصلاحه وترميمه لاحقًا.

يوجد العديد من طرق التقييم التي تقدم فكرة واضحة حول نجاح تصميمك للدرس التعليمي، من أهم هذه الطرق طريقة كيركباتريك التي تتضمن أربعة مستويات للتقييم كالتالي:

  • ردود الفعل: قياس مدى تفاعل الطلاب مع المادة التعليمية يعطي فكرةً جيدةً عن تأثيرها فيهم.
  • التعلم: تحديد ما تعلّمه الطلاب من الدرس، وكيف سيساعدهم في تغيير حياتهم أو عملهم.
  • السلوك: مراقبة كيف تغير سلوك الطلّاب وقدرتهم على حل المشاكل بعد ما تعلّموه.
  • النتائج: دراسة الاختلاف الذي أحدثته الدورة، فرضًا كان الدرس التعليمي يستهدف فريق عملٍ في شركةٍ ما، ستظهر النتائج على إنتاجية الفريق بعد خوض الدورة.

أدوات تصميم الدروس التعليمية

يوجد الكثير من الأدوات التي يمكن استخدامها في تصميم الدروس التعليمية، والتي تختلف باختلاف نوع المحتوى الذي تريد تقديمه لطلّابك، نذكر فيما يلي أهم هذه الأدوات:

أدوات تصميم الدروس التعليمية

برامج تسجيل الشاشة

مثل TechSmith Capture، هذه الأداة مختصة بتصوير الشاشة ومشاركتها عمومًا، كانت معروفة سابقًا باسم جينغ jing ولكن تم تغييرها مع رفع الدعم عن flash من قبل أدوبي، وتتميز هذه النسخة عن جينغ بكونها مجانية وتتمتع بمواصفات إضافية مثل:

  • تنسيقات MP4 الحديثة.
  • تسجيل كاميرا الويب.
  • مقاطع فيديو أطول.
  • تسجيل صوت الكمبيوتر.

تفيد هذه الأداة أو غيرها من أدوات تسجيل الشاشة (مثل Camtasia، Screencast-O-Matic وغيرهم) في دورات البرمجة وغيرها من الدورات التي تعتمد على الحواسيب، مثل: دورات مايكروسوفت ايكسيل، كما تقدم أدواتًا للتعديل على الفيديو وإضافة رسوم بسيطة توضيحية وما إلى ذلك.

برامج تعديل الصور

هذه البرامج تهدف إلى إضافة الرسوم التوضيحية إلى الدرس التعليمي، أو كتابة الملاحظات على صورة ما، ويوجد العديد من هذه البرامج التي تتراوح في قدراتها من البرامج البسيطة، مثل سكيتش الذي يتيح لك إضافة الأسهم والعلامات على الصور، إلى البرامج المعقدة مثل فوتوشوب الذي يتيح لك تعديل الصورة بالكامل وإضافة عناصر جديدة وغير ذلك.

تفيد هذه البرامج في إضفاء الروح على الصور الجامدة في الدرس، وشد انتباه الطلاب إلى نقاط معينة ترغب بالتركيز عليها في الصورة، وبالتالي رفع كفاءة الصورة كوسيط تعليمي.

برامج العروض التقديمية

تعتبر العروض التقديمية من أهم الوسائل الإيضاحية التي يحتاجها المعلم في دروسه، فهي تساعد الطلاب والمعلم على حد سواء في تنظيم أفكارهم وتسيير الجلسة أو الحصة الدرسية كما هو مخطط لها، يوجد العديد من الأدوات لذلك مثل: مايكروسوفت باور بوينت الشهير، يتميز هذا التطبيق بفاعليّته العالية وسهولة الاستخدام.

يوجد بعض البدائل لباور بوينت مثل: Google Slides الذي يتميز بسهولة مشاركة ملفاته كروابط وإجراء التعديلات عليها كفريق، وأيضًا يوجد بريزي الذي يقدم عروضًا تقديميّة جذّابةً بصريًّا وممتعة للمتابع، بالطبع يجب الالتزام بالبساطة قدر الإمكان فالكثير من التفاصيل ستشتت الطالب وتضيّع المعلومة.

برامج الخطوط البيانية والمنحنيات

تعتبر الخطوط البيانية من أهم الوسائل التوضيحية في الدروس التعليمية، والتي تساعد في تقديم المعلومات بشكل ملموس، كأن تعرض نتيجة استطلاع، أو أن تبين تأثير أحد المتغيرات على معادلة ما، وقد تفي بعض برامج تعديل الصور بالغرض ولكنها لا تقدم الكثير من الخيارات والمرونة.

يعد برنامج مايكروسوفت ايكسل أفضل البرامج في هذه الفئة، إذ يقدم الكثير من الخيارات الرياضية والقدرة على التخصيص وتحسين التصميم، يليه Google Spredsheets التي تتميز بسهولة المشاركة وإجراء التعديلات عليها مع الفريق.

برامج تصميم الإنفوجرافيك

في حال كنت تجيد استخدام برامج تعديل الصور بشكل ممتاز، فلن تحتاج لبرنامج مخصص لغرض تصميم الإنفوجرافيك، ولكن في حال كنت تبحث عن أداة تسهل عليك تمثيل البيانات وإيضاحها بطريقة الإنفوجرافيك الجذابة، فيوجد العديد من الخيارات السهلة الاستخدام.

Visual.ly هو أحد أهم الأمثلة على ذلك، إذ يقدم لك العديد من الخيارات التي تجعل من درسك جذّابًا بصريًّا، أيضًا يوجد Venngage الذي يتميز بسهولة الاستخدام وتنوّع القوالب التي يقدمها.

الخاتمة

يساعد تصميم الدروس التعليمية السليم في تحقيق أهداف الدورة التدريبية وضمان نجاحها، وتنطوي هذه العملية على العديد من المراحل التي تبدأ بجمع البيانات وتحديد الأهداف، وتنتهي بتقييم نجاح الدورة وكشف مواطن الضعف فيها لإجراء التحسينات عندما يتطلب الأمر ذلك.

ترغب بتطوير مهاراتك في التعليم وتحقيق أفضل استغلال للتقنية في دروسك؟ تصفّح دليل المدرب الإلكتروني الآن.

الأسئلة الشائعة

ما هو مفهوم التصميم التعليمي؟

هو ممارسة التصميم والتطوير والتقديم للمنتجات والخبرات التعليميّة الرقميّة والفيزيائيّة، بشكل منهجي، وبطريقة متّسقة وموثوقة.

من هو مصمم التعليم؟

المصمم التعليمي: هو الشخص الذي يقوم بعملية التصميم ابتداءً من تحليل البيئة التعليمية، والمستهدفين من الكورس التعليمي، واختيار النموذج الأمثل لتوصيل المادة العلمية، ووضع الأهداف وكيفية تقييم تقدم المتعلمين في الدورة التدريبية.

ما هي مهام فريق التصميم التعليمي؟

يقوم فريق التصميم بتخطيط وتحليل العملية التعليمية على اعتبارها مجموعة مكونات وعناصر(أهداف، استراتيجيات، اختبارات، عمليات تقويم، مصادر تعلم، طلاب، بيئة تعلمية).

ما هي ضرورة مرحلة التقييم؟

تفيد مرحلة التقييم في التحقق من نجاح الدورة التدريبية، ومعرفة المشاكل التي تعاني منها بهدف إصلاحها وتعديلها.

ما هي فوائد الإنفوجرافيك؟

يساعد الإنفوجرافيك على تبسيط المعلومات، وله تأثير بصري جذّاب و يحظى بتفاعل كبير.

أنشئ موقعك التعليمي الخاص وابدأ بيع دوراتك التدريبية أونلاين

ستجد معنا كل ما تحتاجه لتنشئ أكاديميتك التعليمية وتبدأ بيع دوراتك
وتقدم أفضل تجربة استخدام عربية لطلابك

14 يوم تجريبي، دون ادخال بيانات الدفع.

شارك المقال

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مساق في ليب 2024

فريق مساق موجود في ليب 2024 ومتحمس لمقابلتك، تجدنا في Hall 3 - A208

انضم إلى +5050 مشترك يقرؤون نشرة أسبوعية تتناول مواضيع ونقاشات رائجة حول اقتصاد المحتوى والمنتجات الرقمية وريادة الأعمال وتكنولوجيا التعليم.