ما هي الدورات التدريبية ولماذا عليك تقديمها لموظفيك؟

مع ازدياد الحاجة للأيدي العاملة الماهرة في سوق العمل، إضافةً لحاجة الشركات لتوفير مستوى فهم متساوي للعديد من جوانب العمل لدى كثير من الموظفين، برزت الحاجة لتقديم الدورات التدريبية ضمن أنظمة الشركات، حيث تقدم هذه الدورات النفع للمتدربين من الموظفين وللشركة ككل.

نستعرض في هذا المقال أهمية هذه الدورات، وكيف يمكن إقناع المتدربين بأخذها على محمل الجد وتحقيق الاستفادة الأكبر منها للموظف والشركة.

ما هي الدورات التدريبية؟

الدورات التدريبية هي كل مساق تعليميّ يهدف لإضافة خبرة أو طريقة تفكير أو مهارة جديدة في مجالٍ محدد إلى فرد أو مجموعة من الأفراد. تركز الدورات التدريبية على الخبرات العملية والمهارات المستخدمة في سوق العمل وتستهدف غالبًا الرفع من مستوى خبرة الطالب العمليّة.

أهمية تدريب الموظفين

كما تتوقع الشركات من موظفيها ممارسة عملهم باحترافية، يجب أيضًا أن تساعد هؤلاء الموظفين على زيادة فعالية أعمالهم ومواكبة التطورات في مجالاتهم المختلفة، وتحفيزهم على اكتساب الخبرات والمعارف التي ستساهم في تطورهم الوظيفي.

فوائد التدريب الوظيفي

يمكن تلخيص الفوائد التي يمكن للطرفين كسبها من تمكين الموظفين وتدريبهم بما يلي:

  1. تحسين الأداء العام: عن طريق مشاركة الخبرات وزيادة المستوى المعرفي للموظفين.
  2. تحسين الجودة: عن طريق رفع مستوى المعايير في الشركة.
  3. تقليص الحاجة للإشراف: بسبب قدرة الموظفين على تنفيذ المزيد من المهام بجودةٍ عالية.
  4. تسريع التعلم: لكون البرامج التعليمية المنظمة أسهل وأكثر كفاءةً في نقل المعارف.
  5. تشجيع الموظفين على التعلم: بسبب البيئة الجماعية للدورات التدريبية ووجود مجتمعٍ مهتمٍ بالتعلم.
  6. تعزيز النمو الشخصي للموظف: وهذا عبر تقديم مهاراتٍ يمكن استغلالها داخل وخارج بيئة العمل.

ما هي النتائج المتوقعة من الدورة التدريبية؟

بشكلٍ عام، هي النقاط الأساسية التي يتوقع من الطالب فهمها والقدرة على العمل عليها بعد الانتهاء من الدورة التدريبية، وقد تشمل هذه النقاط أساليب تفكير أو فهم مواضيع أو إتقان مهاراتٍ معينة.

تُعرض هذه النقاط عادةً في الصفحة التعريفية للدورة التدريبية، وتكون على شكل قائمةٍ متسلسلةٍ تُظهر للطالب مراحل تطور خبراته مع تتالي الدروس في حال اشتراكه بالدورة التدريبية، وتُركز هذه القائمة على المواضيع الأساسية المتطرق لها في الدورة، وقد يُعرض فيها عناوين الدروس والجدول الزمني لها أيضًا.

يساعد عرض النتائج المتوقعة من الدورة التدريبية على تحفيز الطلاب للاشتراك فيها، ويساهم أيضًا في رسم توقعاتٍ صحيحةٍ عمّا يمكنهم فعله بعد إتمام الدورة، وإن كان محتوى الدورة مناسبًا لما يبحثون عنه أم لا.

أسئلة شائعة عن الدورات التدريبية

ما هي نتائج التدريب؟

هي المخرجات أو المهارات التي يكتسبها الطالب بعد إتمام مجموعةٍ من الدروس ضمن البرنامج التدريبي. تساهم نتائج التدريب عادةً بشكلٍ مباشرٍ في تحسين أداء الموظف أو زيادة خبرته أو قدرته على حل المشاكل.

كيف تقاس نتائج التدريب؟

تقاس نتائج التدريب بعدّة طرق، وبينما تشكّل الاختبارات المباشرة في نهاية التدريب الجزء الأكثر شيوعًا من أساليب قياس فعالية التدريب، إلا أن الطريقة الأفضل تكون عبر تنفيذ مهام مرتبطة بالمادة المقدمة خلاله، والتأكد من قدرة الطالب على توظيف المعرفة في سيناريوهات الحياة الفعلية.

ماذا تتوقع من البرنامج التدريبي؟

تتوقع الشركة من البرنامج التدريبي قدرة الطالب على تنفيذ المهام بجودةٍ وسهولةٍ وسرعةٍ أكبر، بينما يتوقع الموظف من البرنامج التدريبي فتح آفاقٍ جديدةٍ وقدرةٍ على التقدم في المستوى الوظيفي والمعرفي.

ما هو الهدف النهائي للتدريب؟

الهدف النهائي للتدريب هو تقديم المعرفة والخبرة للموظف أو المتدرب، وضمان قدرته على توظيف هذه الخبرة في سياقات الحياة المختلفة.

كيف تعرض النتائج المتوقعة من الدورة التدريبية؟

ما يجب التركيز عليه عند عرض نتائج الدورات التدريبية هو أن أغلب القراء يمتلكون معرفةً قليلةً جدًا عن مجال الدورة، لذا استخدام عناوين الدروس مباشرةً قد لا يكون دومًا خيارًا موفقًا، ومن الأفضل عرض المهارات المتوقع إتقانها أو وصف محتوى الدروس لشخصٍ غير خبيرٍ بالمجال.

على سبيل المثال: عند عرض النتائج المتوقعة من دورةٍ تدريبيةٍ في مجال البرمجة، يمكن تقديمها على:

افتراض معرفة الطالب بالمجال

  1. تعريف بلغة البرمجة X.
  2. صياغة العبارات البرمجية – Syntax في اللغة X.
  3. إدارة قواعد البيانات في اللغة X.
  4. نماذج MCV في اللغة X.

وقد تُنفّر هذه الصياغة من لا خبرة مسبقة لديه في مجال البرمجة، لأنها لا تشرح تماماً الهدف من كل خطوة.

افتراض عدم معرفة الطالب للمجال

  1. ما هي لغة البرمجة X؟
  2. كيف تكتب بلغة البرمجة X؟
  3. أين تخزّن بيانات برامجك في اللغة X؟
  4. الطرق الأمثل لتنظيم برامجك في اللغة X.

وفي هذه الحالة، سيكون للطالب غير الخبير فكرةً جيدةً عمّا يمكنه تعلّمه من مهاراتٍ في هذه الدورة التدريبية، وكل هذا عن طريق تغيير صياغة العناوين إلى عباراتٍ أقل غموضًا مناسبة لشخص من خارج المجال.

عرض نتائج الدورات التدريبية

يمكن أيضًا الاستعانة بالأمثلة البصرية في تقديم المعلومات للطالب، فوجود فيديو يُظهر النتيجة النهائية لما يمكن للطالب تنفيذه بعد الانتهاء من الدورة التدريبية يجعله أكثر إقبالًا على الاشتراك فيها.

أحد أفضل الأمثلة على صفحة تعرض نتائج الدورات التدريبية هو صفحات الدورات التدريبية من حسوب، فهي تتضمن كل العوامل المهمة لتشجيع الطالب على الاشتراك والإقبال على الدورات.

في الختام

يبقى على المعلم الدور الأهم في تقديم النتائج المتوقعة من الدورات التدريبية بطريقةٍ جذابةٍ وتحافظ على اهتمام الطلاب على مدى الدروس، وهذا يتطلب معرفةً بمحتوى الدروس وقدرةً على صياغة هذا المحتوى بطريقةٍ منظمةٍ وواضحة.

ترغب بتطوير مهاراتك في التعليم؟ تابع دليل المدرب الإلكتروني للمزيد من النصائح!

أنشئ موقعك التعليمي الخاص وابدأ بيع دوراتك التدريبية أونلاين

ستجد معنا كل ما تحتاجه لتنشئ أكاديميتك التعليمية وتبدأ بيع دوراتك
وتقدم أفضل تجربة استخدام عربية لطلابك

14 يوم تجريبي، دون ادخال بيانات الدفع.

شارك المقال

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.