أنواع استراتيجيات التعلم عن بعد وكيفية اختيارها

مع تزايد الاعتماد الكبير على الإنترنت واستخدامه في التعلم أونلاين، زاد استخدام استراتيجيات التعلم عن بعد، مما أدى إلى التطوير المستمر والتحسين الدائم على هذه الاستراتيجيات، إذ يهدف التعلم عن بعد إلى إضافة مهارة جديدة أو نهج مختلف في التفكير لمجال ما، وذلك من أجل زيادة خبرة الطالب في الحياة العملية. نستعرض في هذا المقال أفضل استراتيجيات التعلم عن بعد، وما هي أهم أنواعها؟

كيفية اختيار استراتيجيات التدريس في التعلم عن بعد؟

كيفية اختيار استراتيجيات التدريس في التعلم عن بعد

يوجد العديد من استراتيجيات التدريس في التعلم عن بعد، وحتى يختار المعلم الاستراتيجية التي سيعتمدها في خطته التدريسية، يجب عليه إيضاح الكثير من النقاط التي ستساعده على تحديد الاستراتيجية المناسبة لهدفه، نذكر منها:

وضع الأهداف التعليمية

يعد وضع الأهداف التعليمية أولى استراتيجيات التعلم عن بعد المطلوب تحقيقها، حيث تحدد هذه الأهداف نوع الاستراتيجية المتّبعة وتوجّهها، على سبيل المثال: الهدف المطلوب من التعريف بالدورة التدريبية أو بأي مصطلح جديد، يختلف عن الهدف من تعليم المتدربين مهارة ما وإتقانها.

تحديد الموارد اللازمة

تتحكم الموارد بجودة استراتيجيات التعلم عن بعد، فكلما تنوّعت الموارد المتاحة، كثرت خيارات استراتيجيات التعليم، وازدادت فرص العمل بشكل أكثر تنوّع ودقة، ويعدُّ وجود معلمين كفء وذوي خبرة، وإنترنت سريع وغيرها من أهم الموارد التعليمية اللازمة. 

تحديد الوقت اللازم للتعليم 

تختلف استراتيجيات التعلم عن بعد باختلاف الوقت اللازم للتعليم، فالمعلومات التي تحتاج إلى يوم تدريبي واحد، تختلف عن التدريب الذي يحتاج إلى أسبوع، عن ذلك الذي يحتاج إلى شهر أو سنة دراسية كاملة، لذا فإن الوقت اللازم للتدريس هو من أبرز عوامل تحديد استراتيجيات التعلم عن بعد.

تقييم استراتجيات التعلم عن بعد بانتظام

لا يتوقف الأمر على تحليل واختيار المناسب من استراتيجيات التعلم عن بعد، فالآن مرحلة التقييم، إذ عليك تقييم استراتيجيات التعلم بانتظام، وذلك من أجل اتخاذ القرار في مسألة الاستمرار عليها، أو الانتقال لاستراتيجية أخرى، أو إضافة تعديلات وتحسينات عليها.

المزج بين مختلف استراتيجيات التعلم عن بعد

يعد المزج بين استراتيجيات التعلم عن بعد المتنوعة أمر ضروري في العملية التعليمية، على أن يتم الانتقال بينها بشكل سلس وبسيط، لتجنّب تشتيت استيعاب الطالب، وبالتالي الافتقاد للهدف المطلوب تحقيقه، لذا يجب الحرص على الانتقال المتدرّج في المحتوى التعليمي، ليستقبله الطالب بانسيابية.

ما هي أنواع استراتيجيات التعلم عن بعد؟

بشكلٍ عام، هناك استراتيجيّتان رئيسيّتان لتقديم الدروس في التعليم عن بعد، الأولى تعتمد التفاعل المباشر بين الطالب والمعلم عبر الشبكة، والثانية تعتمد على المحتوى المجهّز سلفًا والمسجّل لتقديم المعلومات التي لا حاجة للتفاعل بين الطالب والمعلم فيها:

أولًا: التفاعل المباشر

يعتبر التفاعل المباشر من أهم أنواع استراتيجيات التعلم عن بعد، حيث يوفّر فرصة التعامل الحيّ والمباشر بين الطالب والمعلم من خلال خطوات محددة، وهي:

  • اختيار منصة التعليم المناسبة: فهناك العديد من منصات التعليم عن بعد، وتعتبر منصة مساق مثالًا لذلك.
  • تصميم المحتوى التعليمي: وذلك مع التركيز على جذب انتباه الطالب لأطول فترة ممكنة، وتحديد أسلوب التفاعل.
  • التفاعل مع الطلاب: يمكن ذلك من خلال عدة خيارات كالرسائل أو استطلاعات الرأي أو الدردشة وغيرها.

ثانيًا: التسجيل المُسبق

التسجيل المسبق هو من الاستراتيجيات التقليدية في التعلم عن بعد، حيث يستخدمه الكثير من المعلمين في حالة الانترنت الضعيف، وذلك عندما لا يستطيع الطالب التواجد والالتزام في التفاعل المباشر، ويعتمد التسجيل المسبق على عدة طرق مثل: مقاطع الفيديو، وترشيحات الكتب والمقالات التعليمية، والدورات الموجودة مسبقًا. 

الدمج بين النوعين السابقين

مع تطور البرامج والأنظمة التعليمية، أصبح هناك فرصة لدمج التفاعل المباشر والتسجيل المسبق، حيث تفيد هذه الاستراتيجية في تدعيم المعلومات أثناء التفاعل المباشر بمصادر موثوقة مسجلة مسبقًا، وبالتالي جلسة أكثر تعمّقًا وموثوقية.

ماهي استراتيجيات التعلم النشط؟

التعلم النشط هو منهجية تعليمية، تهدف إلى إثراء مشاركة الطالب في العملية التعليمية وجعلها أكثر فعالية، حيث يهدف إلى إلغاء التعليم السلبي الذي يقتصر على الاستماع للمعلم

يتمّ ذلك من خلال المشاركة في الحصة الدرسية، عن طريق القراءة والكتابة والإلقاء أو أي نشاط تعليمي آخر، باختصار، يركز التعلم النشط على الطالب وليس على المعلم.

أما عن استراتيجيات التعلم النشط فأهمها:

تعمُّد الخطأ

 تصحيح الأخطاء من قبل الطالب يعزز ثقته بنفسه، فلا بأس أن تتعمّد الخطأ في الحصة الدرسية، كأن تخطئ في لفظ مصطلح ما أو كتابة معادلة معينة، لكن مع الحرص على عدم الإضرار بفهم الطالب، أو قد تتبع أسلوب مختلف، كأن تخبرهم بأنك ستخطئ عمدًا وعليهم اكتشاف الخطأ.

النقاش والتفكير والمشاركة

يمكنك عرض سؤال تحفيزي معين على الطلاب، واعطهم وقتًا مناسبًا للتفكير بإجابته، ثم اطلب منهم وضع الإجابة على ورقة أو رسم أفكارهم، وقسّمهم إلى أزواج لمشاركة أفكارهم وملاحظة الاختلاف في إجاباتهم، ثم اطرح على كل مجموعة عرض إجاباتها أمام الجميع.

التلخيص في جملة

في هذه الاستراتيجية يجب أن يكون الطالب على مستوى عال من التفكير، فهنا أمامه فرصة لحصر أفكاره من أجل تلخيص المحتوى الدراسي في جملة واحدة، وتستطيع تحفيز الطلاب من خلال وضع العنوان كمنشور على فيسبوك على سبيل المثال.

رسم خريطة ذهنية

تفيد الخريطة الذهنية في ربط المفاهيم وتدوين الأفكار بطرق جذّابة، كما تعمل على ترسيخ الفكرة في ذهن المتعلم من خلال تدوين الملاحظات بسهولة ورسمها بطريقة المتعلّم الخاصة، لذا شجّع الطلاب على استخدام الرسوم التوضيحية والربط بين النقاط الرئيسية عن طريق الأسهم.

إجراء مقابلات جماعية

يتم تقسيم الطلاب إلى مجموعات، كل مجموعة مكونة من 3 أشخاص، لكلٍّ منهم دور مختلف، ويكون الأمر أشبه بالمناظرة، أحدهم المحاور، والثاني من تتم المقابلة معه، والثالث يدوّن الملاحظات، وتكون مدة الجلسة خمس دقائق يتناوب جميع الطلاب فيها للعب الأدوار.

ما هي استراتيجيات التعلم الحديثة؟

العصف الذهني

العصف الذهني – Brainstorming هو استراتيجية حديثة، تضع الطالب في جو من الحرية، لإثارة دماغه وتحريضه على التفكير في كافة الاحتمالات؛ من أجل الوصول إلى أكبر كمّ ممكن من الآراء والأفكار حول موضوع محدد، ليتم أخيرًا جمع الاحتمالات وحصْرها ومناقشتها.

أما عن أهداف استراتيجية العصف الذهني فهي:

  • تشجيع المتعلمين على تقدير كافة الآراء واحترامها.
  • الاستفادة القصوى من جميع الأفكار المقترحة.
  • زيادة التفاعل والنشاط في الجلسات التعليمية.

التعلّم الاجتماعي

يعتمد التعلم الاجتماعي على تعلم الفرد واكتسابه سلوكيات وخبرات في مضمار اجتماعي، وذلك من خلال المشاهدة والاستماع والملاحظة، عبر الوسائل والتجارب والنماذج المتنوعة، على سبيل المثال: تعلّم بعض التطبيقات العملية والعلمية.

التعلم التعاوني

تهدف استراتيجية التعلم التعاوني إلى تقسيم المتعلمين لمجموعات، كل مجموعة تتكون من طالبين على الأقل، يعملون لتحقيق أهداف مشتركة من خلال واجبات معينة، وعليهم التعاون لإنجازها، وتهدف هذه الاستراتيجية إلى:

  • الاعتماد الأكبر على التعلّم النشط.
  • تبادل الأفكار من خلال الحوار والمناقشة.
  • تنمية الشخصية المسؤولة لدى المتعلم من خلال التعاون.
  • تدريب المتعلمين على اتخاذ القرارات في حل المشاكل.

التعلّم التبادلي

التعلم التبادلي – Reciprocal Teaching strategy هو استراتيجية تختص بتحليل النصوص القرائية ودراستها، مثل الكتب والمقالات والشروحات، وذلك من خلال النقاش بين الطلاب، أو بين الطالب والمدرس، كما تنقسم مراحل التعلم التبادلي إلى:

  • تلخيص النصوص. 
  • طرح الأسئلة. 
  • التوضيح. 

الحقيبة التعليمية

الحقيبة التعليمية هي استراتيجية تمثّل وحدة متكاملة في التعلم عن بعد، تشجّع على التعلم الفردي، وتشمل مواد تعليمية متنوعة تراعي الفروقات الفردية المختلفة لكل طالب، وتتميز بالتالي:

  • توفير عدد كبير ومتنوع من المواد التعليمية.
  • الاهتمام بالتحليل والتقييم والتغذية الراجعة.
  • تراعي قدرة كل طالب على حدى.

أما عن عناصر الحقيبة التعليمية فهي: التقويم والدليل والأنشطة التدريسية.

الخاتمة

في الختام، لا تبدأ دورتك التدريبية بتحديد استراتيجيات التعلم عن بعد، بل على العكس، ضع أهدافك التعليمية، وحدد احتياجات الطلاب، وصمم المحتوى الخاص بك بأسلوب صحيح، وسيكون تحديد الاستراتيجية تحصيل حاصل.

ترغب بتعلّم المزيد من تقنيّات التعليم عن بعد؟ طالع دليل المدرّب الإلكترونيّ للمزيد من تقنيات واستراتيجيات التعلم عن بعد.

ما هو التعلم عن بعد؟

يصف التعلم عن بعد أي تعلم يحدث دون أن يكون الطلاب أو المدرس حاضرين فعليًا في الدرس.

ما هي استراتيجيات التعليم؟

استراتيجيات التعليم (Learning Strategy) هي خطط خاصة يقوم بها المعلم ليجعل عملية التعلم أسهل وأسرع وأكثر إمتاعًا وفعاليةً وأكثر قابليةً للتطبيق.

ما الفرق بين الطريقة والأسلوب والاستراتيجية؟

تقع الطريقة ضمن محتوى الاستراتيجية، في حين يكون الأسلوب جزءاً من الطريقة. وللتفريق بين الاستراتيجية والطريقة والأسلوب يمكن القول أن: الاستراتيجية هي الأشمل والأوسع، وأن الطريقة جزء من الاستراتيجية، والطريقة أوسع من الأسلوب.

ما هي استراتيجية الكرسي الساخن؟

تقوم فكرة استراتيجية الكرسي الساخن على طرح الأسئلة من قبل الطلبة على أحد الطلاب أو المعلم، بحيث يكون محور الأسئلة موضوع محدد للطلبة، وهي تنمي عدة مهارات مثل القراءة وبناء الأسئلة وتبادل الأفكار

ما هي استراتيجية العمل الجماعي؟ 

استراتيجية العمل الجماعي من استراتيجيات التعلم الحديثة، التي يكون فيها الطالب هو محور العملية التعليمية، حيث يُقسم التلاميذ إلى مجموعات صغيرة بطريقة عشوائية، تضم المجموعة الواحدة مستويات مختلفة من الطلبة، ويطلب من كل مجموعة تحقيق هدف أو مجموعة من الأهداف، فيتعاون الأفراد لتحقيق هذه الأهداف

أنشئ موقعك التعليمي الخاص وابدأ بيع دوراتك التدريبية أونلاين

ستجد معنا كل ما تحتاجه لتنشئ أكاديميتك التعليمية وتبدأ بيع دوراتك
وتقدم أفضل تجربة استخدام عربية لطلابك

14 يوم تجريبي، دون ادخال بيانات الدفع.

شارك المقال

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.